أفضل ماسك للجسم مفعول قوي جدا

أفضل ماسك للجسم

توجد العديد من المكوّنات الطبيعيّة المتاحة بسهولة في المنزل، التي تُساعد في الحصول على بشرة ناعمة وصحيّة؛ إذ تميل البشرة للتعرّض إلى بعض المشكلات، مثل؛ حبّ الشباب، والعيوب، والتجاعيد، والمسام الكبيرة، ممّا قد يُؤدّي إلى تشويه الجمال، فرغم وجود العديد من منتجات العناية بالبشرة في السوق التي تدّعي إكساب بشرة ناعمة خالية من العيوب، إلّا أنَّها قد تكون باهظة الثمن، وبعضها يحتوي على مكوّنات قاسية يمكن أن يُلحق الضرر بالبشرة، ويمكن أن تصبح البشرة ناعمة وصافية باستخدام بعض الماسكات، والعلاجات المنزليّة، وبعض النصائح، ومنها ما يأتي:[

  • الطماطم: يُمكن أن يُساعد الطماطم الطازجة في علاج البثور والعيوب؛ إذ يُمكن استخدام معجون الطماطم لعلاج البثور، وحل هذه المشكلة بوضعه على المنطقة المصابة وتركه لمدّة ساعة ثمّ شطفه، ولجعل البشرة ناعمة وطريّة، يجب خلط بعض الطماطم الطازجة في خلّاط أو مطحنة، ووضع معجون الطماطم على البشرة، ثمّ تركه لمدّة 10 دقائق، ثمَّ غسله بالماء، ويُمكن أن يُساعد الاستخدام اليومي في تقليص المسام المتضخمة، ويمنح بشرة ناعمة ومتوهّجة.
  • العسل: هو مكوّن طبيعي آخر يُمكن استخدامه للحصول على بشرة ناعمة، ويمكن استخدامه بعدّة وصفات، كالآتي:
    • وضع العسل الخام على الوجه، أو الرقبة، أو الجسم، وتركه لمدّة 10 دقائق، ثمَّ شطفه بالماء البارد؛ إذ سيؤدّي هذا العِلاج إلى نعومة البشرة.
    • خلط بياض بيضة واحدة مع العسل، وتطبيقه على الوجه، أو الجسم لمدّة 20 دقيقة، ثمّ غسله بالماء البارد والصابون؛ لإزالة الرائحة من بياض البيض.
    • تحضير عجينة كثيفة تحتوي على ثلاث ملاعق صغيرة من العسل، ونصف ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة، ثمّ وضع العجينة على الوجه، أو الجسم، ثمّ غسلها بالماء الفاتر.
  • زيت شجرة الشاي: يحتوي زيت شجرة الشاي على خصائص مضادّة للجراثيم؛ إذ تُساعد في محاربة البكتيريا المُسبّبة لحب الشباب، كما أنّها جيّدة لتقليل الندبات والعيوب، يوصى بتجربة زيت شجرة الشاي أوّلًا على منطقة المعصم الداخليّة قبل وضعه على جزء من الوجه أو كامله؛ فقد يكون لدى بعض الأشخاص حساسيّة تجاه الزيت، ولعلاج البثرة بسرعة، يُمكن استخدام قطعة قطن لتطبيق زيت شجرة الشاي مباشرة على المنطقة المصابة كل بضع ساعات، وقبل ساعة من النوم تقريبًا، ثمّ استخدام زيت فيتامين (هـ)، وتركه طوال الليل.
  • الألوفيرا: تٌعدّ الألوفيرا أو ما تُعرف بنبات الصبّار مكوّن طبيعي رائع آخر يُستخدم في عدد من وصفات الجمال؛ للحفاظ على بشرة ناعمة وصافية، وقد تُساعد في علاج حب الشباب، وتُقلّل التجاعيد والخطوط الدقيقة، ويُمكن استخدام الألوفيرا باستخراج الجل من ورقة الصبار، وتطبيقه على البشرة عدّة مرّات في الأسبوع، أو يُمكن مزج ملعقة كبيرة من جل الصبّار، وملعقتين صغيرتين من عصير الليمون، وملعقة صغيرة من العسل، ووضع هذا المزيج على الوجه، والرّقبة، أو الجسم، ثمّ شطفه بعد 15 إلى 20 دقيقة، ويُمكن استخدام القناع عدّة مرّات في الأسبوع.
  • الخيار: إنَّ الاستخدام المنتظم لقناع الخيار يُمكن أن يمنع جفاف الجلد، والبثور، والتجاعيد، فيحتوي الخيار على خواصّ مُرطّبة، ومغذّية؛ إذ إنّه يمتلك نفس الرقم الهيدروجيني للجلد، الذي يحمي الجسم من البكتيريا، وغيرها من الملوثات، ولعمل القناع، لا بُدّ من خلط ملعقتين من دقيق الشوفان، وخيار نصف مهروس وقليل من الحليب، ووضع القناع على الوجه، والرقبة، أو الجسم، ثمّ ترك القناع لمدّة 20 دقيقة، ثمّ شطفه بالماء الدافئ، كما يُمكن أيضًا استخدام الخيار مُطهّرًا بخلط عصير الخيار مع الحليب، واستخدامه بدلًا من المنظّفات الأخرى.
  • الماء: يُساعد الماء الجسم على التخلص من السّموم، ولكن يجب تجنّب المشروبات السُّكّريّة، والكحول، والمشروبات الغازيّة، ومحاولة تناول الفواكه والخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الماء، فمن أهم الأشياء التي يُمكن القيام بها للحصول على بشرة ناعمة ومتوهّجة؛ شُرب الكثير من الماء، ويجب أن يكون الهدف هو شرب 8 إلى 10 أكواب من الماء يوميًّا.
  • عصير الليمون: يُمكن استخدام عصير الليمون لتنظيف البشرة، ولتفتيح البقع، والندبات، وتنعيمها؛ إذ تحتوي هذه الفاكهة الغنيّة بالحمضيّات على أنزيمات تزيل خلايا الجلد الميّتة، تاركةً البشرة أكثر نعومة ونضارة، وبفضل خصائص الليمون الممتازة، يُعدّ الليمون منظّفًا طبيعيًّا رائعًا للأشخاص الذين لديهم بشرة دهنيّة، وقد يُستخدم الليمون للحصول على بشرة ناعمة وملساء، بخلط عصير نصف ليمونة مع بياض بيضة، ثمّ وضعه على الجسم، ثمّ تركه لمدّة 10 دقائق، ثمّ شطفه بالماء الدافئ، ويجب تكرار ذلك مرّة أو مرّتين في الأسبوع، كما يُمكن استخدام عصير الليمون الطازج المعصور، وتطبيقه على كامل الوجه، أو الرّقبة، أو الجسم، ثمّ تركه لمدّة 10 دقائق، ثمّ شطفه بماء فاتر، ويُمكن القيام بذلك يوميًّا أو عدّة مرات في الأسبوع؛ لتفتيح البقع الداكنة، والتخلّص من علامات حب الشباب.

أهمية الزيوت الطبيعية للجسم

تعمل الزيوت التي تحتوي على نسبة عالية من حمض اللينوليك، مثل؛ زيت عبّاد الشمس، على تشكيل حاجز على سطح البشرة، أو في الطبقات العليا منها، ويكمُن دور الحاجز بطريقتين، أنّه يمنع الرطوبة عند ترك الجلد وتبخّره في الهواء، ويمنع المواد الكيميائيّة، مثل حمض اليوريك من إتلاف خلايا الجلد، أمّا بالنّسبة للزيوت الأخرى، مثل؛ زيت الزيتون، وزيت الخردل، وزيت الصويا، فإنّها تُقلّل من وظيفة حاجز الجلد، ممّا يُتيح المزيد من الرطوبة، وغيرها من مكوّنات المرطّب لاختراق الجلد، وبالتّالي فإنّ الزيوت النباتيّة هي المُطريّات، والمواد التي تُهدّئ وتنعّم البشرة، كما تحتوي على مُضادّات الأكسدة المُفيدة للجسم، ومضادات البكتيريا أيضًا.[