صلة بن أشيم العدوي .. التابعي الجليل 669770_womenw.jpg


نسب صلة بن أشيم وقبيلته
صلة بن أشيم العدوي التابعي هو صلة بن أشيم العدوي من عدي الرباب وهو عدي بن عبد مناة بن أد بن طابخة أورده سعيد القرشي. ويُكنَّى أبا الصهباء.


صحابة تعلم على أيديهم صلة بن أشيم
نال صلة بن أشيم رحمه الله شرف صحبة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد تربى على أيديهم وتعلم منهم، وأخذ عنهم، وقد تعلم على يد حبر الأمة، وابن عم النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عباس، وكان طاووس يقول: إن رجلا يقال له: أبو الصهباء كان كثير السؤال لابن عباس، وأخذ أيضًا عن قارئ القرآن على النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن مسعود.


أثر صلة بن أشيم في الآخرين
كان صلة بن أشيم يخرج إلى الجبانة فيتعبد فيها فكان يمر على شباب يلهون ويلعبون فيقول لهم: أخبروني عن قوم أرادوا سفرًا فحادوا النهار عن الطريق وناموا بالليل متى يقطعون سفرهم؟ قال: فكان كذلك يمر بهم ويعظهم فمر بهم ذات يوم فقال لهم: هذه المقالة فانتبه شاب منهم فقال: يا قوم، إنه لا يعني بهذا غيرنا نحن بالنهار نلهو وبالليل ننام ثم اتبع صلة فلم يزل يختلف معه إلى الجبانة فيتعبد معه حتى مات.


جهاد صلة بن أشيم
لم يكن صلة بن أشيم عابدًا فحسب، بل جرد سيفه حاملًا إياه مجاهدًا في سبيل الله، وكان كثير الغزو، وكان أهلاً لنيل الشهادة في سبيل الله، وتقدم صلة بن أشيم هو وابن له ليجاهدا في سبيل الله فقال لابنه: أي بني تقدم فقاتل حتى أحتسبك عند الله فحمل فقاتل حتى قُتِل، ثم تقدم فقُتِل فاجتمعت النساء عند امرأته معاذة فقالت: مرحبا إن كنتن جئتن لتهنيني فمرحبًا بكن وإن كنتن جئتن لغير ذلك فارجعن.


ملامح شخصية صلة بن أشيم
الرفق واللين

عن ثابت أن صلة بن أشيم وأصحابه: أبصروا رجلًا قد أسبل إزاره فأراد أصحابه أن يأخذوه بألسنتهم، فقال صلة: دعوني أكفيكموه قال: يا ابن أخي إنَّ لي إليك حاجة، قال: وما ذاك يا عم؟ قال: ترفع إزارك، قال: نعم ونعمة عين. فقال لأصحابه: هذا كان أمثل، لو أخذتموه قال: لا أفعل وفعل.


وقد رأى صلة بن أشيم رجلًا يُكلِّم امرأةً فقال: إنَّ الله يراكما، سترنا الله وإياكما.


اليقين التام في الله وحسن التوكل عليه
يقول حماد بن جعفر بن زيد العبدي: عن أبيه قال: خرجنا غزاة إلى - كابل - وفي الجيش صلة بن أشيم فلما دنونا من أرض العدو قال الأمير: لا يشذن من العسكر أحد، فذهبت بغلة صلة بثقلها فأخذ يصلي فقيل: إن الناس قد ذهبوا فقال: إنما هما خفيفتان قال: فدعا ثم قال: اللهم إني أقسم عليك أن ترد علي بغلتي وثقلها قال: فجاءت حتى وقفت بين يديه.


وجاء في فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية: "أن صلة بن أشيم مات فرسه وهو في الغزو فقال: اللهم لا تجعل لمخلوق على منة ودعا الله U فأحيا له فرسه فلما وصل إلى بيته قال: يا بني خذ سرج الفرس فإنه عارية فأخذ سرجه فمات الفرس".


كثرة العبادة و التذلل إلى الله
وكان صلة قد أدرك أن هذه الحياة ما هي إلا دار عمل، فعمل على أن يتزود منها للدار الآخرة، فكان يجاهد نهارًا ويتعبد ليلًا، استحقَّ بأن يوصف فارسًا بالنهار، راهبًا بالليل. يقول حماد بن جعفر بن زيد أن أباه قال له: خرجنا في غزوة إلى كابل وفي الجيش صلة بن أشيم فنزل الناس عند العتمة و صلوا فصلى ثم اضطجع، فقلت: لأرمقن عمله فالتمس غفلة الناس، حتى إذا قلت هدأت العيون وثب فدخل غيضة قريبا منا ودخلت على إثره فتوضأ، ثم قام يصلي وجاء أسد حتى دنا منه قال: قصدت شجرة قال: فتراه التقت أوعد به جزوا حتى سجد فقلت: الآن يفترسه فلا شيء فجلس ثم سلم ثم قال: أيها السبع، اطلب الرزق في مكان أخر فولى وإن له لزئيرًا أقول تصدع الجبال منه قال: فما زال كذلك يصلي حتى لما كان عند الصبح جلس فحمد الله بمحامد لم أسمع بمثلها إلا ما شاء الله ثم قال: اللهم إني أسألك أن تجيرني من النار أو مثلي يجترئ أن يسألك الجنة قال: ثم رجع فأصبح كأنه بات على الحشايا وأصبحت وبي من الفترة شيء الله به عليم.


وتصف زوجته عبادته فتقول: كان أبو الصهباء يصلي حتى يأتي فراشه زحفًا، أو ما يأتي فراشه إلا زحفًا.


ويقول الإمام الغزالي في إحياء علوم الدين: "كان صلة بن أشيم رحمه الله يصلي الليل كله فإذا كان في السحر قال إلهي ليس مثلي يطلب الجنة ولكن أجرني برحمتك من النار".


من كلمات صلة بن أشيم
عن ثابت أن صلة بن أشيم كان يقول: ما أدري بأي يومي أنا أشد فرحًا يوما باكرت فيه ذكر الله U، أو يومًا غدوت فيه لبعض حاجتي فيعرض لي ذكر الله تعالى.


وجاء في حلية الأولياء: "قال أبو الصهباء صلة بن أشيم: طلبت الدنيا من مظان حلالها فجعلت لا أصيب منها إلا قوتًا، أما أنا فلا أعي فيه، وأما هو فلا يجاوزني، فلما رأيت ذلك قلت: أي نفسي جعل رزقك كفافًا فاربعي فربعت ولم تكد".


قال صلة بن أشيم على قبر أخ له:


فإن تنج منها تنج من ذي عظيمة ... وإلا فإني لا أخالك ناجيا.


وفاة صلة بن أشيم
مات شهيدًا في أول ولاية الحجاج بن يوسف على العراق سنة خمس وسبعين وقيل في خلافة يزيد بن معاوية وذكر أبو موسى أنه قُتِل بسجستان سنة خمس وثلاثين وهو بن مائة وثلاثين سنة.


وجاء في الطبقات لابن سعد: "كان صلة قتل شهيدًا في بعض المغازي في أول إمرة الحجاج بن يوسف على العراق".


المصادر
أسد الغابة - الدر المنثور - إغاثة اللهفان - حلية الأولياء الثبات عند الممات - التواضع والخمول - مجابو الدعوة - محاسبة النفس - حلية الأولياء - يقظة أولي الاعتبار - الإصابة في تمييز الصحابة - الطبقات الكبرى.
قصة الإسلام

المواضيع المتشابهه:


wgm fk Hadl hgu],d >> hgjhfud hg[gdg Hf, Hkh H,g Hd]dil Ygh Ygn Ykd Yk~Q hfk hgH,gdhx hgYsghl hg[km hg[da hgp[h[ hg'frhj hguvhr hggi hggiK hggil hgkhv hgkhs hgkfd fhggdg fkd fil jugl jr]l ehfj pjn plh] ols `;v `g; vpli .d] sfdg skm adx wgn ufhsK uf] ugn ugdi uk] tHo` tvhai trhg trgj t;hk tgh tglh tdi rhg rgj ;hfg ;hk ;edv ;`g; ghfk gil lhj legd lui lki lkih i`i ,Ho` ,Yk ,eghedk ,[hx ,sgl ,td ,r] ,;hk ,i, dHjd dwgd dr,g dlv d,st