أسباب الالتهاب الرئوي لدى الأطفال:



يعتبر الالتهاب الرئوي مرضًا فيروسيًّا يصيب الأطفال بسبب مجموعة من الفيروسات التي تهاجم النسيج الرئوي، فبعض هذه الفيروسات يصيب النسيج الرئوي والبعض منها يصيب القبة الهوائية في الجهاز التنفسي، ومنها ما يصيب الرئة بشكل مباشر، بالإضافة إلى وجود مجموعة من البكتيريا التي قد تسبب الالتهاب الرئوي مثل البكتيريا العنقودية، والبكتيريا العقدية، كما أنه قد تسبب مجموعة من الجراثيم مثل المكورات الرئوية والعقدية والعنقودية الالتهاب الرئوي لدى الأطفال.


أعراض الالتهاب الرئوي عند الأطفال:



  • - السعال الشديد والمستمر.
  • - ارتفاع في درجة حرارة الجسم عند الطفل.
  • - صعوبة في التنفس وعدم القدرة على التنفس بصورة طبيعية.
  • - قد يحدث غثيان وتقيؤ.
  • - حدوث ألم في البطن والصدر بسبب صعوبة التنفس.
  • - ملاحظة قلة نشاط الطفل مقارنةً مع أقرانه.
  • - في الحالات المتقدمة قد تتلون الأطراف والشفاه وتميل إلى اللون الأزرق.
  • - فقدان الشهية وقلة الرغبة في تناول الطعام وبالتالي خسارة الوزن.
  • - وجود خشخشة في الصدر.



كيفية تشخيص وجود التهاب رئوي عند الطفل:



إذا ما لاحظت الأم أحد الأعراض السابقة على طفلها فعليها التوجه للطبيب المختص ليقوم بدوره بإجراء الفحوصات اللازمة لفحص الطفل، والتأكد من حالته المرضية، وفي هذه الحالة سيقوم الطبيب بفحص عدد كريات الدم البيضاء، فإذا وجد أن عدد هذه الكريات مرتفع، فهو دليل على وجود التهاب في جسم الطفل، وبناءً على الأعراض التي يعاني منها الطفل سيقوم الطبيب بأخذ صورة إشعاعية للصدر والرئة وفحص الجهاز التنفسي، وقد يقوم الطبيب باللجوء إلى زراعة عينة من بلغم الطفل لمعرفة نوع البكتيريا المسببة للالتهاب الرئوي ليقوم بصرف المضاد الحيوي المناسب للقضاء على هذه البكتيريا، كما أنه سيتم إجراء فحص للدم لمعرفة إذا ما كان المسبب فيروسيًّا.


علاج الالتهاب الرئوي لدى الأطفال:



في حال اتضحت إصابة الطفل بالتهاب رئوي، فإن العلاج في هذه الحالة سوف يرتكز على إعطائه المضاد الحيوي المناسب، وعادةً ما يتم إعطاء المضاد الحيوي عن طريق الفم، إلا في حالات الالتهاب الحاد، فإنه يتم إعطاء المضاد الحيوي وريديًا، مع الأخذ بالحسبان عمر الطفل ودرجة تقدم المرض، ونتائج المختبر والصور الإشعاعية، ومن المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج الالتهاب الرئوي دواء الأموكسلين ودواء الأرثومايسين، ودواء سيفوتكسيم والذي يعطى وريديًا، كما أنه سيقوم بصرف خافض حرارة لمنع ارتفاع حرارة جسم الطفل ودواء للسعال والكحة للتخفيف من حدتها.



المواضيع المتشابهه:
هذا الموضوع من : عالم المرأة - من القسم : عالم الطفل ,نمو الطفل


Huvhq hghgjihf hgvz,d uk] hgH'thg Hki Y[vhx Y`h Yauhudm Yu'hx Ygn hvjthu hgHve,lhdsdkK hgHuvhq hgHl,;sgdk hgYauhudmK hgf;jdvdh hgf;jdvdhK hgjkts hgjktsdK hgjihf hgjd hg[ih. hgphgm hgpd,d hgpd,dm hg'fdf hg'tg hg'tgK hgtdv,shj hg;vdhj hglojfv hglvqK hglsff hglsffm hglsjo]lm hglqh] hglqh]hj hglkhsf hgksd[ fHo` fhgg[,x fsff fwvt fgyl jsff [sl phghj p]jih pvhvm ohtq ]gdg ],hx .vhum sdjl sdt,j;sdl sdr,l wu,fm w,vm u]] ugh[ ugn udkm tpw ti, tdv,sdW~h ;hk ;lh g]n gugh[ gghgjihf ggjotdt gg]l ggsuhg ggw]v ggrqhx gluvtm glku gdr,l leg l[l,um lvjtuK lkih k,u i`i ,hgvzm ,hgw,v ,hg;pm ,fkhxW ,[,] ,],hx ,vd]dWhK ,tpw ,r] ,lk ,kjhz[ djl dwdf duhkd dr,l