مرحلة الرضاعة


من المراحل الهامة في حياة الطفل والذي ينعكس أثرها لاحقًا على المراحل العمرية الأخرى, وتمتد مرحلة الرضاعة من ولادة الطفل إلى بلوغه العامين تقريبًا, بحيث يحتاج في هذه المرحلة رعايةً صحيةً وغذائيةً خاصة ليكتمل نموه بشكل صحيح. ويمكن ملاحظة التطور السريع في وزن وطول الطفل في هذه المرحلة بحيث يزداد طوله بمعدل 2 سم في كل شهر ويزداد وزنه ليصل إلى حوالي 12 كيلوغرام في نهاية عامه الثاني, كما تبدأ الأسنان بالظهور مع نهاية الشهر الثالث, ويبدأ الإدراك لما حوله وتمييز الأصوات والألوان والأشخاص. أما حركة الطفل تبدأ من قدرته على تحريك يديه وقدميه والجلوس إلى أن يستطيع المشي لوحده.



ويحتاج هذا التطور السريع في نموه العقلي والجسدي إلى غذاء صحي ومتوازن ليتناسب مع أهمية هذه المرحلة, وعند ولادة الطفل يعتبر حليب الأم هو الخيار الأفضل في تغذيته للشهور الستة الأولى, والرضاعة الطبيعية لا يمكن تعويض عناصرها الغذائية وفوائدها الكبيرة لصحة الطفل فهي تحتوي على أجسام مناعية تنتقل للطفل لتعزيز مناعته ليستطيع محاربة الأمراض, كما أن عناصرها الغذائية تكفي دون الحاجة لتغذيته بأطعمة أخرى. وبعد اكتمال الأشهر الأولى يمكن البدء بتغذية الطفل بالأطعمة الصلبة مع ضرورة التأكد من صحتها لأن الغذاء غير الصحي يترك آثارًا سلبيةً على صحة الطفل لاحقًا. كما يمكن استبدال الرضاعة الطبيعية بالحليب الصناعي الذي يحتوي العناصر الهامة لاكتمال نمو الطفل الذهني والجسدي.


تغذية الاطفال الرضع


كما يمكن للأم استشارة الطبيب أو أخصائي التغذية لبدء جدول غذائي صحي في هذه المرحلة لاختيار نوع وكمية الغذاء المناسب مع ضرورة الإستمرار بتغذية الطفل بالحليب مع هذه الوجبات الغذائية. ويمكن اتباع هذا الجدول بعد اكمال الطفل الشهور الستة الأولى:-




ويجب الانتباه إلى أن لكل طفل احتياجات غذائية مختلفة تعتمد على صحة الطفل ووزنه, كما قد يعاني بعض الأطفال حساسيةً من بعض أنواع الأطعمة ويجب تجنبها أو اضطرابات مستمرة في الجهاز الهضمي, ولا يجب الاستغناء عن تغذية الطفل بالحليب حتى مع تناوله هذه الوجبات.


من الوجبات الأساسية لتغذية الطفل




أما الأطعمة التي يجب الامتناع عن اعطاءها للرضع


  • هي الحلويات
  • اضافة الملح للوجبات الغذائية
  • الآيس كريم
  • الدهون المشبعة
  • المعجنات والأطعمة المقلية
  • المكسرات والتوابل والسكريات


يجب متابعة نمو الطفل باستمرار من خلال قياس طوله ووزنه ومراقبة حركته, كما لا يعتبر الإكثار من تناوله للطعام بالشيء الصحي فلكل طفل قدرة على تناول كمية محددة من الطعام يجب الالتزام بها مع التركيز على تناوله للبروتينات والفيتامينات والمعادن.



المواضيع المتشابهه:
هذا الموضوع من : عالم المرأة - من القسم : عالم الطفل ,نمو الطفل


jy`dm hgh'thg hgvqu 9-8 Haiv Hlh Hk,hu Y.hgm Ygn hjfhu h;lhg hgHv. hgH'ulm hgH,gn hgH,gn- hgYsjlvhv hgf]x hgfdq hgj',v hg[],g hgohv[dm hgohgdm hg]i,k hgvqhum hgshfrm hgsjm hgsvdu hgskm hgsdvdgh; hgai,v hgwpd hg'fdudm hg'tg hgy`hx hgy`hzdm hgravm hgrlp hggp,l hglhx hglvhpg hglvpgm hglsg,rm hglqht hgl'f,om hglkhsf hgliv,sm hgihlm hg,[fhj fhgpgdf fhgoqhv fhgth;im fjy`dm fpde fu] fuq jf]H jy`dji jkh,g jkh,gi [d]Wh pf,f pjn wpm wpd qv,vm 'tg ',gi ugn ulv ulv10 ulv8-6 ukhwvih ;lh ghprWh ggpgdf ljhfum lvpgm lkih kl, kl,i kihdm i`h i`i ,hgf`,v ,hg[s]d ,hgof. ,hgoqhv ,hgs;vdhj ,hgth;im ,hggp,l ,;`g; ,;ldm ,gh]m ,,.ki ,d[f ,dl;k d[f dsjlv dujfv dl;k