علاج صداع الحامل :


الأسيتامينوفين هو أحد أأمن المسكنات التي يُسمح بتناولها خلال فترة الحمل ،بينما العديد من مسكنات الألم الأخرى بما فيها الأسبرينوالأيبوبروفين والأدوية التي تحتاج وصفة طبية فإنهيمنع منعاً باتّاً استعمالها من دون اللجوء للطبيب المختص ،وذلك للخطر الذي تسببه على الجنين والأم.والطرق العلاجية التي غالباً ما تتبعها معظم الأمهات الحوامل :




  • تحديد مسبّب الصّداع ، حيث أنه تتعدّد مسببات الصّداع لدى الحامل ، وقد يكون بسبب نقص الحديد لديها، أو التعب أو انخفاض السكر في الدم ، أو بسبب تذبذب الهرمونات وتغيرها في الجسم ، أو بسبب الجيوب الأنفية ومعظم حالات الصّداع تكون نتيجة الإجهاد .
  • استعمل آلية الضغط ، وذلك من خلال تطبيق الضغط البارد أو الدافئ على جانبي الرأس .
  • أخذ حمام دافئ ، حيث أنه يمكن أن يخفف ذلك من الألم في الرأس ، وإذا لم تستطع أن تأخذ حماماً دافئاً ، قم برش الماء على الوجه .
  • لا تترك نفسك للجوع أو العطش الشديد ، وذلك منعاً للتسبب بحدوث انخفاض السكر في الدم (وهو أحد الأسباب الرئيسية حدوث الصداع ) ، تناول وجبات صغيرة بشكل متكرر ، وتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات مثل الفواكه والألبان ، وتجنب السكريات المباشرة مثل سكر المائدة أو الحلوى أو المشروبات الغازية .
  • ولا تنسى شرب كميات كافية من الماء بشكل مستمر لتبقي جسدك رطباً ومنتعشاً.







نصائح للوقاية من الصّداع خلال فترة الحمل :


إذا كنت غير متأكداً مما يسبب الصّداع ،حاول مراقبة حياتك اليومية لمعرفة ما يثير الصّداع لديك ،وبمجرّد معرفتك للمسبب ، يمكنك اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنبه .



  • تسجيل عدد مرات وأوقات حدوث الصّداع لديك
  • شدّة حدوث الصّداع ومدّة حدوثه واستمراره
  • ما الأكل الذي تتناوله وأوقات تناوله
  • ما مقدار نشاطك الفيزيائي وحركتك
  • مقدار حالة الإجهاد والراحة التي تكون فيها
  • فترات النوم التي تنامها
  • توثيق أي أدوية تقوم بتناولها ومواعيد تناولها
  • تنظيم وقت محدد للنوم والاسترخاء
  • تناول وجبات الطعام المعتدلة السكر على فترات متقطعة ومتكررة ويمكن أن يكون الصّداع إشارة لأحد الأمراض الكامنة ، وبالتالي يكون عرضاً لغيره وليس مرضاً بحدّ ذاته ، مثل :


  • غباش وتشوّش الرؤية
  • ألم متزايد في منطقة البطن
  • القيء
  • تورم فجائي في الوجه ، اليدين أو الأرجلوقد تكون هذه الأعراض مجتمعة بسبب تسمم في الحمل ،وهي أحد أخطر أشكال ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل ،فإذا كانت هذه الأعراض موجودة مع بعضها ،يجب الاتصال مباشرة مع الطبيب أو أخصائي الرعاية الصحية.


المواضيع المتشابهه:


kwhzp gg,rhdm lk hgw~]hu oghg tjvm hgplg Kph,g KtYk K,fl[v~] Ngdji Hp] Hvh] Hki Hkih Yp]n Y`h hsjahvm hgHuvhq hgHgl hgY[ih] hgjd hgphlg hgp,hlg hg]l hg`d hgvHs hgvHs>,Y`h hgvdhqdm hgs;v hgaow hga]d] hga~]~ hgqy' hg'fdf hg/iv hggdg hglhx hglojw hgls~h[ hgk,l hg,[fhj hg,[i hg,o. hg,rhdm hgd,ldm hkothq fhgYfv fjkh,gih fsff fa;g fu] j]gd; jrkdm j;,k jkh,g []hW p],e p],ei pdhj; pde w]hu uqghj ugn ydv tjvhj tdih ;kj g]d; gg[sl gglsff gluvtm gdsj ljH;]hW lj;vv leg lvhrfm luvtj; ltd]m lr]hv llh llhvsm lkuhW i`i ,H,rhj ,Y`h ,hqpm ,hgls~h[ ,jotdti ,[fhj ,`g; ,uqghj ,g;k ,id djl;k dedv dp]e dvdp dsff d;,k dl;k;