أهمية أخصائي التغذية



لا شك أن الحاجة إلى زيارة أخصائي تغذية والاستفادة منه أصبح أمرا هام ورغبة ملحه لدى كثير من السيدات والفتيات وخاصة الراغبات في المحافظة على رشاقتها وأنوثتها، وتأتي هذه الأهمية لعدة أسباب أهمها إما المعاناة من البدانة المفرطة أوالنحافة المفرطة، أو لأن الحالة تعاني من خلل صحي في أمر معين، وتحتاج نظام غذائي يتناسب مع هذه الخلل. ولكن، كيف يمكنك العثور على أخصائي التغذية الصحيحة؟ أولا وقبل كل شيء لابد أن تعرفي أن أخصائي التغذية يتخلص في انه هو ذلك الشخص القادر على أن يساعدك على اتخاذ قرارات صحيحة من أجلك ومن اجل تحقيق هدفك.


الهدف من زيارة أخصائي تغذية



ولكن يجب عليك أن تكوني على بينة حقيقية، من خلال رسم الهدف من الزيارة وذلك بعد طرح السؤال التالي ماذا نريد من أخصائي التغذية؟ هل هو للتعامل مع الحالة الصحية بصفة عامة، أو للرغبة في فقدان الدهون، أو زيادة الكيلو جرامات للجسد النحيف، أو الرغبة في الحصول على قوام ممشوق وجسد مثالي.





علاقة الطعام بالإنسان



لا شك أن نوع المواد الغذائية التي تناسب المرء قد تختلف كثيرا من شخص لآخر من الناحية العمرية، والجنس وطبيعة الجسم والحالة المرضية، وهناك نظام غذائي متوازن وصحي لكل فئة عمريه، حيث لا يوجد اثنان من الأفراد على حد سواء، وبالتالي، فإن احتياجاتهم من المواد الغذائية تختلف وكذلك خطط النظام الغذائي التي تناسب كل فرد، إضافة إلى أن النظام الغذائي قد يختلف في مرة عن أخرى لنفس الشخص حسب متطلبات المراحل المختلفة والحالة نفسها، مثل النساء خلال فترة الحمل والرضاعة لديهن احتياجات مختلفة بالمقارنة مع الأوقات الأخرى من حياتهن.


أيضا، نعرف جميعا أن النظام الغذائي السليم هو جزء لا يتجزأ من علاج السمنة ويصبح من المعروف أن النظام الغذائي السليم ليس فقط علاج، ولكنه أيضا للوقاية من السمنة وأعراضها السيئة، ويمكن للسيدة أو الفتاة أن تظل محافظة على وزنها مناسبا ولا تقلق من زيادة كيلو جرامات إلى الوزن عن طريق إتباع نظام غذائي صحي، وذلك من خلال التعامل مع أخصائي التغذية، وكذلك يمكن للمرأة تخفيض الوزن إلى الحد المناسب الذي ترغبه عن طريق تجنب بعض الأطعمة وهنا يأتي دور أخصائي التغذية الذي يكون قادر من خلال برنامج مناسب لكل شخص على توجيه كل حالة بشكل صحيح، وأيضا وصف الوضع الغذائي السليم من أجل تجنب أي أمراض مزمنة أو مستقبلية.


النصح بالحصول على أخصائي تغذية من الأطباء



وظهر أخيرا وفي حالات كثيرة أن الأطباء في مختلف التخصصات أنهم يوجهون إلى إحالة المرضى إلى أخصائي تغذيةلأسباب عديدة بعيده عن مجالهم المهني ومنها على سبيل المثال علاج حالات السمنة، والحساسية، وضعف النمو عند الأطفال، أو التي قد تساعد التدخل الغذائي للسيطرة على حالات مرضية مثل مصابي أمراض السكري ومن يعانون ارتفاع الكوليسترول أوحالات فقدان الشهية وحالات الأمراض السرطانية، لان كثير من المرضى عادة ما يعانون من مشاكل صحية مزمنة بما في ذلك اضطراب الجهاز الهضمي، والتعب، ومشاكل الناتجة عن الأمراض الجلدية،، والتوتر والقلق والاكتئاب، والخلل الهرموني الناتج أثناء مرحلة المراهقة والحمل والرضاعة ومحلة سن اليأس.


ورغم احتياج كثير من السيدات التي تعانين من أمراض معينة على وجه التحديد إلى العلاج الغذائي المتوازن، ولكنه يظل الأكثر إثارة للجدل وفي كثير من الأحيان يفشل الأطباء لربط المرضى مع النظام الغذائي بسبب عدم الالتزام أو غياب الهدف.




هدف أخصائي التغذية



وحديثا أصبح لأخصائي التغذية هدف واحد وهو ربط العلاقة بين الصحة العامة والنظام الغذائي، مع تحديد السبب الجذري للمشاكل الصحية وعلى سبيل المثال، أو اختلال الغدة الكظرية، الحساسية الغذائية، انعدام توازن السكر في الدم، أمراض الغدة الدرقية، أمراض الجهاز الهضمي ومنها أمراض القولون العصبي، عسر الهضم، الإمساك المزمن، حيث يمكن التغلب على مثل هذه المشاكل من خلال برنامج لمعالجة الحالة نفسها من خلال برنامج غذائي مناسب،و في الغالب تكون المفاجأة حيث أن كثير من النساء لا يعتقدن في كيفية تحول صحتهن عن طريق تغيير وجباتهم الغذائية، وربما اتخاذ بعض المكملات الغذائية”، ولكن لا يوجد مقياس واحد يناسب الجميع، وهذا ما يجعل العلاج الغذائي فريد من نوعه.


الأسباب التي تدفعك للتعامل مع أخصائي تغذية



الرغبة في السيطرة على أمراض ضغط الدم، أمراض السرطان بكافة أنواعها، وصحة المرأة بصفة عامة وخاصة علاج هشاشة العظام، ومتلازمة تكيس المبيض، ومشاكل انقطاع الطمث، تأخر الحمل، قلة إدرار لبن الأم، التغذية السليمة، ارتفاع الكوليسترول بالدم، ومرض السكري أثناء الحمل، اضطراب الدورة الشهرية، سوء التغذية، الرغبة في الإنجاب، أمراض نقص المناعة المعروفة ” الإيدز”، اضطرا بات الأكل، و اضطرا بات الجهاز الهضمي، ومشاكل الجهاز التنفسي، الفشل الكلوي، أمراض الكبد.
وهنا نعرض عدة نصائح ليوميات الغذاء المتبعة لعدد من أخصائي التغذية:



  • يجب عليك أولا ألا تعتمدي على الذاكرة وحدها في تذكر أنواع الوجبات الغذائية المفضلة لديك عند زيارتك لأخصائي التغذية، ولكن يجب تسجيل جميع الوجبات بما فيها الوجبات الخفيفة والوجبات الخاصة بك كما تأكلي منها، ويجب أن تشمل كل شيء، حتى ولو كانت قطعة واحدة من الشوكولاته
  • عليك أيضا مراعاة الدقة في تقدير الوجبة الواحدة في كل مرة بما تتضمنه من نسبة الكربوهيدرات، وعدد السعرات الحرارية حتى في الوجبة الخفيفة.
  • حددي كمية الطعام التي تقبلي عليها في كل الحالات المزاجية المختلفة مثل الضيق الفرح والغضب والسعادة، الأطعمة الموسمية، الحلويات، المقبلات، العصائر.
  • كل هذه الأمور تساعد في العلاج وتسهل عمل أخصائي التغذية.

الأدوار التي يقوم بها أي أخصائي تغذية





المواضيع المتشابهه:



    Howhzd jy`dm ljn jpjh[dk Ygdi prWh? Hekhx Hlvhq Hdqh Ygn hvjthu hq'vh hq'vhf hgH'fhx hgH'ulm hgHtvh] hgHlvhq hghpjdh[hj hgjy`dm hgjy`dmK hgjd hg[ih. hgphgm hgplgK hgotdtm hg]lK hg`d hgvyfm hgs;vd hgsgdl hgslkm hgwpm hgwpdm hg'uhl hgugh[ hgy]m hgy`hx hgy`hzd hgy`hzdm hgy`hzdmK hg;,gdsjv,g hggh.lm hglojgtm hglvhpg hglvqn hgl,h] hgkshx hgk/hl hgi]t hgiqldK hg,[fhj hg,[fm hg,.k fhj fvkhl[ fuq flh j[kf jojgt jshu] jrddl jkhsf [vhlhj phghj pjn pde oghg ],v sfdg aow 'vdr ugh[ ugn ugd; uk] y`hzd tdih ;edv gHowhzd g;g leg lojgt lvm l.lkm ludk ludkm k/hl i]t i`i ,hp] ,hgphgm ,hgvqhum ,qu ,td ,;`g; ,g;k ,g;ki ,lah;g ,lkih ,ikh d[f duhk,k dl;k d,[]