صبغ الشعر: ما الذي يتوجب معرفته قبل عملية الصبغ؟



عند صبغ الشعر لأول مرة تجنبوا أصباغ الشعر الثابتة. يفضل أن تحاولوا أولا أي رذاذ أو صبغة مؤقتة. إذا كان شعركم لم يخضع لعلاجات كيميائية مختلفة، فيجب أن تعرفوا أنه بعد صبغ الشعر فانه لن يعود كما كان في الماضي. شعركم قد يعاني من تغييرات معينة. قد لا تلاحظون ذلك في البداية، ولكن مع مرور الوقت سوف تلاحظونها. على سبيل المثال، بعد فترة معينة من الزمن يمكن أن يتحول الشعر الأملس الى مجعد أو متموج بعد غسله.



نصائح قبل الصبغة



حتى تتمكني من عمل صبغة ناجحة في المنزل، عليكِ اتباع النصائح الآتية:



  • تجنّبي اختيار الألوان الفاتحة جداً، أو الغامقة جداً لتغيير لون شعرك، وحاولي اختيار الألوان القريبة من لون شعرك الطبيعي، والتي تكون أفتح أو أغمق بدرجةٍ أو بدرجتين لا أكثر، حتى تحصلي على لون شعرٍ جديد طبيعي وجذاب.
  • اشتري عبوات كافية من الصبغة، فهناك عدّة عوامل تتحكم بعدد العبوات اللازمة لعمل الصبغة، منها سماكة الشعر، وطوله، فإن كان شعرك قصيراً فإنّك تحتاجين إلى عبوةٍ واحدة، أما إن شعرك طويل يصل إلى الكتفين أو أطول من ذلك بقليل، فجهّزي عبوتان أو ثلاثة من الصبغة، بحسب حاجتك.
  • افحصي حساسية الصبغة على منطقة صغيرة من الجلد - كرسغ اليد مثلاً - للتأكد من عدم وجود أي نوعٍ من الحساسية لديك من تلك الصبغة.
  • ضعي لون الصبغة على خصلة صغيرة من شعرك لمعاينة اللون قبل البدء بوضع الصبغة على كافة الشعر، ويمكنكِ أخذ خصلة مخفية من شعرك للقيام بتلك الخطوة ومعاينة النتائج، لتتجنّبي أي نتائج عكسيّة قد تحدث معك أثناء عملية الصبغة.
  • ارتدي القفازات المطاطيّة قبل استخدام الصبغة، وحوالي تجهيز كافة الأدوات اللازمة لها.
  • حاولي توزيع الصبغة بشكلٍ متساوٍ على الشعر، فجذور الشعر وأطرافه أكثر مساميةً من بقية أجزائه، ولهذا فقد تلاحظي أنه تشبّع بالصبغة وأخذ لونها قبل أيّ جزءٍ آخر، لذا تجنبي جذور الشعر، ثم وزّعي الصبغة على بقية الشعر، ولا تحاولي إشباع الأطراف بكميةٍ كبيرة منها، حتى لا تصبح بلونٍ أفتح، أو أغمق مما ترغبين.


كيفية إجراء اختبار الصبغة



حتى تتمكني من إجراء فحص للصبغة بالطريقة الصحيحة، عليك اتباع الخطوات الآتية:





نصائح بعد الصبغة



بعد أن تتم عملية الصبغة بنجاحٍ، عليكِ اتباع النصائح الآتية للعناية بشعرك بعد الصبغة، وهي كالآتي:



  • تجنّبي غسل شعرك مباشرةً بعد عمل الصبغة، فهي من الأخطاء الشائعة بين النساء، إذ يؤكد مصفف الشعر إيفا سكريفو، وهو مصفف شعر في مدينة نيويورك أنّه لا بدّ من الانتظار لمدة اثنتين وسبعين ساعةً قبل غسل الشعر بالشامبو، إذ تستغرق جزئيات الصبغة ثلاثة أيام على الأقل للوصول إلى طبقات الشعر الداخليّة، وهذا يساعد على بقاء الصبغة لفتراتٍ أطول على الشعر.
  • تجنبي إصلاح لون الصبغة بنفسك إن لم يكن كما ترغبين، فهذا قد يجعل الأمر أكثر سوءاً، لذا ينصح نيكي فيرارا - وهو مصفف شعر في مدينة نيويورك - باستخدام مستحضرات تصحيح الألوان بدلاً من استخدام صبغات دائمة جديدة لتصحيحه، لأنّ ذلك يعرّض الشعر للمزيد من الجفاف.
  • قللي من عدد مرات غسل شعرك بعد الصبغة، فالعدو الأول للصبغة هو الماء، لأنّه يساعد على تسريع زوالها، لذا تنصح تيكا جيليسبي باستخدام الشامبو للشعر الجاف مرةً، أو مرتين في الأسبوع للمساعدة على إزالة المواد الدهنية الطبيعية التي تفرزها فروة الشعر.
  • اغسلي شعرك بالماء الفاتر المائل إلى البارد؛ لأنّ الماء الساخن يساعد على تسريع فقدان لون الصبغة.
  • استخدمي الكريمات المرطبة، والمغذية للشعر المصبوغ، فهي تساعد على حماية شعرك من الجفاف بعد الصبغة.
  • جففي شعرك بواسطة منشفة بعد كل استحمام، وتجنبي استخدام المجففات الحراريّة الكهربائية؛ لأنّها تزيد من جفاف الشعر، وتنصح ليزا ماري، وهي نائب الرئيس للعروض والتعليم في فاروق سيستمز، بتجنّب تجفيف الشعر بالهواء الساخن، وتجففيه بالهواء الجاف قدر الإمكان.
  • تجنبي التعرض لأشعة الشمس لفتراتٍ طويلة، وارتدي قبعة واقية لحماية الصبغة.
  • أعيدي إحياء لون الصبغة باستخدام مستحضرات خاصة لذلك، إذ تقترح إستل بومهاور مديرة الألوان في إزالون استخدام تقنية المستحلب، والتي من شأنها أن تعيد إحياء اللون على الأطراف وإضافة اللمعان والتألق للصبغة.
  • ضعي مستحلب إعادة اللون على جذور الشعر وصولاً إلى الأطراف، ودلّكيه لمدة دقيقتين على جميع أنحاء شعرك، ثمّ اغسليه بالماء فقط.
  • تجنّبي صبغ شعرك قبل مرور ستة أسابيع على الأقل من الصبغة الأولى، وذلك لكي تحافظي على صحته.
  • مسّدي شعرك بعد الصبغة بباطن أصابعك، وحاولي توزيعها على كامل أنحاء شعرك، فهذه الخطوة تساعد على استقبال الشعر للمادة بشكلٍ أفضل.
  • تجنّبي تمشيط الشعر بعد توزيع الصبغة؛ لأنّ مسامات الشعر تكون مفتوحة، وبالتالي يصبح الشعر أكثر عرضةً للكتسر.
  • تجنبي صبغ جذور الشعر الرمادية، أو منابت الشعر الجديدة بسرعة أثناء الصبغة، فإنّ الألوان لن تتطابق معاً، بدلاً من ذلك حاولي لمس الجذور بكميات قليلة من الصبغة حتى يتوحد لديك اللون تماماً.


صبغ الشعر: لون الشعر الثابت أو المؤقت؟



صبغ الشعر للمرة الأولى يمكن أن يكون عمليه معقدة، لذلك يوصى في المرة الأولى صبغ شعركم بلون قريب من لون شعركم الطبيعي. انتبهوا فربما لن تحصلوا على نفس اللون الذي يظهر على العبوة. عند شراء صبغة الشعر، يفضل أن تختاروا لونين أو ثلاثة ألوان أغمق أو أفتح من لون شعركم الطبيعي.


في المرة الأولى التي تصبغون شعركم فيها يجب عليكم تجنب التغيرات الشديدة جدا. فكروا في خيار صبغ قسم صغير من الشعر في البداية أو الصبغ الجزئي للشعر. كذلك هناك أيضا أصباغ الشعر التي هي "شبه ثابتة"، فهي لا تضر بالشعر، وإذا كنتم غير راضين عن النتيجة التي حصلتم عليها فان اللون يزول مع الغسل ويختفي بعد 12-14 يوم.


صبغ الشعر: سلبيات وايجابيات



الجانب السلبي لصبغ الشعر المؤقت يتمثل في أن الصبغة تترك علامات على المناشف والوسائد. ومع ذلك، للمترددين من بينكم، يفضل هذا النوع، خصوصا إذا كنتم ترغبون في تغيير مظهر شعركم لفترة من الوقت دون الاضرار به أو تعريضه للخطر.
صبغات الشعر "الشبه دائمة" التي لا تضر بالشعر



ينصح باستخدام صبغة الشعر الدائمة فقط إذا كنتم مقتنعين أن اختياركم صحيح ومناسب لكم. كذلك، يجب أن تأخذوا في الاعتبار حقيقة أن الصبغة الثابتة تجفف الشعر، مما يجعله أكثر هشاشة ويصعب العناية به. الشعر المصبوغ يحتاج لعناية أكثر والتي تشمل دهنه وغسله بمواد مختلفة. وبالإضافة إلى ذلك، يجب عليكم صبغ شعركم كل ستة أسابيع، لأنه، كلما نمى فان جذوره تصبح مرئية وتتطلب الصبغ من جديد.


صبغ الشعر: توصيات هامة



يقول بعض الخبراء أنه يوصى بتجنب الاستخدام المنتظم لصبغات الشعر لدى الأشخاص ذوي الشعر المجعد أو المموج بشكل طبيعي. يمكن أن يؤدي هذا لضرر شديد خاصة إذا كان شعركم أيضا جافا بسبب العلاجات الكيميائية الأخرى. في الشعر الذي تم صبغه بصبغات ثابتة ممنوع استخدام الزيوت الطبيعية لحماية الشعر، خوفا من الاضرار بالمواد الكيميائية الموجودة في الصبغة


كذلك، لا تنسوا حماية مناطق الوجه المختلفة مثل الجبين، الأذنين والرقبة. حاولوا عدم صبغ بشرة الوجه. إذا وضعتم القليل من المادة الهلامية حول الشعر والأذنين فيمكنكم بذلك تجنب صبغ هذه المناطق. يجب أن يكون الشعر نظيفا عند البدء في صبغه. عندما ترغبون في إزالة الصبغة من منطقة الوجه فيمكن دهن القليل من الكحول أو العطور على قطعة من القطن وفرك المناطق التي تريدونها.


صبغ الشعر عند كوافير أو لوحدك في المنزل؟



في المرة الأولى التي تصبغون فيها شعركم، من الأفضل أن تفعلوا ذلك عند كوافير مختص وليس في المنزل. يمكنكم مشاهدة العملية أول مرة ثم في المرات اللاحقة تحاولوا ذلك في منزلكم. يجب التفكير في إمكانية صبغ الشعر لدى الكوافير وخاصة إذا كان شعركم طويل وتريدون اجراء تغيير جذري.


احرصوا على اتباع التعليمات الموجودة على العبوة واجروا دائما اختبار الحساسية قبل الصبغ. يجب على الجميع اجراء هذا الاختبار لأنه بهذه الطريقة يمكنكم تجنب الاثار الجانبية الخطيرة، مثل صدمة الحساسية. يجب عليكم إجراء الاختبار قبل 24-48 ساعة من صبغ الشعر. إذا ذهبتم الى الكوافير، يوصى بطلب ذلك منه والعودة إليه بعد يوم.


العلاقة بين صبغ الشعر وتساقطه



الاراء بشأن هذه المسألة متضاربة، هناك من يزعم أنه مع مرور الوقت يصبح الشعر أرق وأكثر حساسية، خاصة إذا كنتم تستخدمون العلاجات الكيميائية مثل صبغات الشعر. كذلك يزعمون أنه كلما تم الصبغ أكثر، هكذا أيضا تزيد وتيرة فقدان الشعر. من ناحية أخرى، هناك من يعتقدون أن صبغ الشعر لا يسبب لترقق الشعر أو تساقطه، وانما فقط لضرر في نسيج الشعر ومظهره.


الشعر المصبوغ يحتاج إلى حماية إضافية، بحيث انه بعد صبغ الشعر لأول مرة يجب عليكم تعلم كيفية حمايته من أشعة الشمس الضارة والكلور، للحفاظ على لون شعركم وسلامته. كذلك، يفضل أن تغذوا شعركم بالمستحضرات المناسبة والحرص كذلك على اختيار مطري جيد للشعر المصبوغ.



المواضيع المتشابهه:


ljn dlku wfy hgauv Hylr H;ev Hki Hdqh Y[vhx Y`h Ygn hjfhu hojfhv hojdhv hsjo]hl hgNjdm hgHg,hk hgH,gn hgjd hgehfjm hg[tht hgpshsdm hg`d hgauvK hgwfy hgwfym hgwfymK hgrth.hj hgrgdg hg;dldhzdm hgg,k hglvm hglwf,y hgl'h'd~m hg,[i hg,rj hgn fhsjo]hl fhglhx fa;gS fu] frdm f,hs'm j[kf j[kfd j[k~fd j;,k j,.du eghem [`,v ph,gd pjn plhdm ohwm owgm `g; auv; auv;K auv;l wfyhj wfym wydvm ugn ugd;l ugdih ulg ulgdm uk] ysg tpw tr' tid rfg ;hk ;`g; ;`g;K ;lh ;kjl gHk~ gHk~ih gplhdm g`h gtjvhjS ggauv ggwfym gl]m g,k leg lvm lv,v lwtt lk'rm i`h ikh; ,hgjd ,.~ud d[f dshu] dwfp dtqg dl;k d,wn