الحنّاء



الحنّاء هي عبارة نبتة تنمو في البلدان الحارّةِ مثل باكستان والهند وإيران وفلسطين ومصر والسّودان وغيرها من البلدان المعروفة بحرارتها العالية، فتجمّع أوراق نبتة الحنّاء وتجفّف وتطحن ثمّ تخزّن وتصبح بودرةً لونها أخضر فاتح أو بني مخضر وتكون بهذا الشّكل جاهزةً للاستخدام، وتحتوي الحنّاء على فيتاميني c و k والأحماض العضويّة. واستخدمت قديماً للتّخلُّص من حالات الإسهال، وتضخُّم الطُّحال، وعلاج السّرطان، واليرقان، والصُّداع، ومشاكل البشرة. والحنّاء من أشهرِ الطُّرق لصبغ وتلوين الشّعر، فقد استخدمت منذ القدم لتلوين الشّعر والأظافر والبشرة باللّون البرتقالي أو الأحمر.



كيفية صبغ الشّعر بالحنّاء



هذه الطّريقة تعتبر الطّريقة الأساسيّة لصبغ الشّعر بالحنّاء:



المكوّنات:



  • مئة غرام من بودرة الحنّاء.
  • كوب من عصير الليمون.
  • كمية من الماء.


طريقة الاستخدام:



  • تُخلطُ بودرة الحنّاء مع عصير اللّيمون والقليل من الماء وتُتركُ جانباً لمدّة 5 ساعات، ثمّ تُوضع على الشّعر وتُتركُ عليه لمدّة ساعتين ثمّ تُغسَل.


فوائد الحنّاء للشّعر



هذه أهمُّ الفوائد التّي تمنحها الحنّاء للشّعر:



  • علاج قشرة الرّأس.
  • صبغ وتلوين الشّعر.
  • صناعة منتجات العنايةِ بالشّعر.
  • تعزيز نموّ الشّعر ومنع تساقطه؛ فهي علاجٌ فعّالٌ ومفيد لزيادة نموّ الشّعر.
  • الحفاظ على صحّة فروة الرّأس، فهي تحاربُ قشرة الرّأس لخصائصها المضادّة للميكروبات.
  • تقوية الشّعر وإصلاح تلفه، فهي توازن مستويات الحموضة في الشعر ph لتحسّن مرونة الشّعر، وتزيل الزّيوت الزّائدة منه، وتنشّط بصيلاته.
  • حاجز وقائي للشّعر.
  • زيادة لمعان للشّعر، فهي تعتبر سرّ من أسرار جمال ولمعان الشّعر في منطقة الشّرق الأوسط والهند ومصر.
  • تكثيف الشّعر، فهي تخفّف بشكلٍ كبيرٍ من تساقط الشّعر.
  • حماية الشّعر من أشعّة الشّمس الضّارّة.
  • حماية الشّعر من العوامل الخارجيّة والتّلوُّث، فعي تغطّي الشّعر كواقي لحمايته من أثر العوامل والملوّثات الخارجيّة.
  • تعزيز نمو شعر الرّموش والحواجب.


وصفات الحنّاء للشّعر



الحنّاء والبيض



لتعزيز نمو الشّعر وزيادة لمعانه، وطريقتها هي:



المكوّنات:



  • بودرة الحنّاء.
  • عصير ليمون.
  • بيضة.


طريقة الاستخدام:



  • تُخلطُ المكوّنات جيّداً وتوضع على فروة الرّأس.


الحنّاء والماء الدّافئ



للعناية بفروة الرّأس وصحّة الشّعر، ومنح الشّعر اللّون الرّمادي، وطريقتها هي:



المكوّنات:



  • نصف كوب من بودرة الحنّاء.
  • كمية من زيت جوز الهند.
  • ربع كوب ماء دافئ.


طريقة الاستخدام:



  • تخلطُ الحنّاء مع الماء في وعاءٍ زجاجيٍ للحصولِ على خليطٍ كثيف، ويوضعُ جانباً لمدّة 12 ساعة في حال الرّغبة في زيادة درجة اللّون، أمّا في حال عدم الرّغبة في زيادة درجة اللّون فيمكنُ استخدام الخليطِ مباشرةً على الشّعر.
  • يُدهنُ زيت جوز الهند على خطوط الشّعر الدّقيقة والأذنين والرّقبة لتجنّب صبغهم بالحنّاء.
  • تلبسُ القفّازات ويوضعُ الخليط على الشّعر بواسطةِ الفرشاة من الجذور وحتّى الأطراف.
  • تلفُّ خصلُ الشّعر إلى الأعلى، وتوضع قبّعة الاستحمام على الشّعر، ويتركُ الخليط على الشّعر لمدّة ساعتين.
  • يغسلُ الشّعر بالماء والشّامبو والبلسم ويترك حتّى يجف.
  • تكرّر هذه الخلطة مرّةً واحدةً كلّ شهر.


الحنّاء وبودرة الأملا



تعمل الأملا على زيادة إنتاج الكولاجين الذّي يعمل على تعزيز نموّ الشّعر، وذلك لاحتوائها على الحديد وفيتامين c.



المكوّنات:



  • 1/2 كوب بودرة الحنّاء.
  • 2 ملعقة كبيرة بودرة الأملا.
  • زيت جوز الهند.
  • ربع كوب ماء دافئ.


طريقة الاستخدام:



  • تُخلطُ الحنّاء وبوردة الأملا والماء في وعاءٍ زجاجيٍ ويتركُ جانباً لمدّة 12 ساعةٍ في حال الرّغبة في زيادة درجة اللّون، أمّا في حال عدم الرّغبة بذلك فيمكن استخدام الخليط مباشرةً على الشّعر.
  • يُدهنُ زيت جوز الهند على خطوط الشّعر الدّقيقة والأذنين والرّقبة لتجنّب صبغهم بالحنّاء.
  • تلبسُ القفّازات ويوضعُ الخليط على الشّعر بواسطةِ الفرشاة من الجذور وحتّى الأطراف.
  • تلفُّ خصلُ الشّعر إلى الأعلى وتوضع قبّعة الاستحمام على الشّعر ويتركُ الخليط على الشّعر لمدّة ساعتين.
  • يغسلُ الشّعر بالماء والشّامبو والبلسم ويترك حتّى يجف.
  • تكرّر هذه الخلطة مرّةً واحدةً كلّ شهر.


فوائد الحنّاء العامّة



للحنّاء بعض الفوائد لصحة الجسم، ومنها:



  • علاج الجرب.
  • علاج الأكزيما.
  • التئام الجروح.
  • علاج الالتهابات الفطريّة.
  • تنعيم البشرة.
  • تخفيف نموّ الأورام.
  • تخفيف التّشنُّجات والآلام.
  • تلوين الأظافر واليدين.


كيفيّة اختيار نوع الحنّاء الأفضل



هنالك عدّةُ صفاتٍ للحنّاء يجب الانتباه لها عند شرائها تبيّن مدى جودتها، ومن هذه الصّفات:



  • اللّون: فالنّوع الجيّد يكونُ لونه أخضر فاتح ومنخّل عدّة مرّات، ولكن يجب الانتباه إلى أنّ بعض البائعين يضيفون اللّون الأخضر الصّناعي للحنّاء لجعلها تبدو بمظهرٍ طبيعيٍّ وجيّد.
  • تاريخ إنتاج الحنّاء: فيفضّل استخدامها خلال بضعةِ أشهرٍ من تاريخ الإنتاج إذا لم تحفظ باردة، أمّا في حال تبريدها أو تفريزها بالفريزر وإبعادها عن الضّوء فيمكنُ استخدامها خلالَ سنوات.
  • أصلها: فالعديد من الدّول تقوم بصناعة الحنّاء ولكن بشكلٍ ولونٍ وجودةٍ مختلفة فهناك الحنّاء الإفريقية والهنديّة والباكستانيّة والمغربيّة وغيرها، ولكنّ الحنّاء الباكستانيّة أو المغربيّة تعتبرُ من أفضلُ وأجود أنواعِ الحنّاء.


الأعراض الجانبيّة لاستخدام الحنّاء



هنالك بعضُ الأعراضِ الجانبيِة والتّي من الممكن أن تتعرّض لها البشرة أو الشّعر عند استخدام الحنّاء، ومن هذه الأعراض ما يأتي:



  • التهاب البشرة، ويظهرُ على شكلِ احمرارٍ في البشرة أو حروق.
  • إذا أصابت الحنّاء العين فستسبّب بالحسّاسيّة والاحمرار والدّموع والتّهيُّج، وفي حال حدوث ذلك يجبُ غسل العينين فوراً بالماء البارد.
  • المواد الكيميائيّة المضافة للحنّاء قد تسبّب الجفاف والتّلف للشّعر.


تحذيرات



هذه بعض التّحذيرات لاستخدام الحنّاء:



  • الحنّاء غير آمنة عند استخدامها عن طريق الأكل، فمن الممكن أن تسبّب اضرابات في المعدة.
  • الحنّاء غير آمنة للأطفال.
  • الحنّاء غير آمنة للحامل عند أخذها عن طريق الأكل.
  • في حال التّحسُّس من الحنّاء يجب تّجنُّب والتّوقُّف عن استخدامها فوراً.


المواضيع المتشابهه:


,wthj hgpk~hx gga~uv