أفكار جديدة من أجل ليلة الحنة


ليلة الحنة هي الليلة التي تسبق ليلة العرس، وتكون أهم للعروس ومثلها مثل ليلة العرس نفسها. وتكون مهمة أيضاً للعريس ولكن بنسبة أقل. فهي أخر ليلة لهما كعزاب ومن بعدها يدخلون إلى عش الزوجية بسعادته ومسئوليته. لذلك يجب أن يتم الاحتفال بها بطريقة مناسبة تظل ذكرى جميلة لكل واحد فيهم. وفي هذا المقال سأقدم نصائح لليلة الحنة الرائعة المبتكرة، من الألف إلى الياء ولكل ما عليك أن تعرفه.



تعددت طقوس الزواج في الثقافات العربية المختلفة، ومع ذلك ما زالت ليلة الحناء (أو الحنة) تستحوذ على الأهمية الكبرى بين كل تلك الطقوس، خصوصاً بالنسبة للعروس وأهلها. كيف تعرّف العرب على ثقافة "الحنة"؟ وبمَ تختلف هذه الطقوس بين حضارة وأخرى؟ تعالوا نتجول بين السودان والمغرب والسعودية والإمارات وعمان ومصر، لنلقي نظرة على نقوش الحناء لفتيات يتهيأن لدخول إحدى أهم مراحل حياتهن، كما يراها البعض.



لانا بشارات - ليلة الحنة للعروس - نشاطات وفعاليات





المظاهر العامة




تتميز ليالي الحناء في كل بلد عربي بشكل ومظاهر مختلفة عن الأخرى. وهناك تقاليد للأغاني والفقرات وطرق تزين العروس، حتى إنها في بعض الدول تجلس خلف الستار لا يراها أحد حتى يتم الانتهاء من تزينها. لأن تقليد ليلة الحنة يعود أصله إلى قديم الزمان ولا يُعرف له تاريخ محدد، ولكن التقاليد يتوارثها الأبناء ويواظبون عليها. ولكن مقالنا سيتحدث بشكل عام عن أهم الترتيبات الواجب عملها وبعض الأفكار الجديدة.



اختيار مكان ليلة الحنة




بالطبع ليلة الحنة هي ليلة منفصلة، أي لا يجتمع فيها العريس مع العروس مثل ليلة العرس. بل كل واحد فيهم يجمع الأصدقاء والعائلة ويحتفل بها على طريقته. لذلك يستلزم الأمر الكثير من الخصوصية. فلا يمكن للعروس وصديقاتها أن تختار مكان مكشوف يسهل مراقبتهم، بل عليها أن تختار مكان مغلق لا يدخله سوى الفتيات حتى تأخذوا راحتكم في الرقص والضحك واللعب بلا حرج. هذا ما يميز ليلة الحنة عن ليلة العرس، أنها خاصة جداً. أفضل مكان لإقامة ليلة الحنة بالطبع سيكون منزل العروس أو أحد الأقارب المقربين. إن لم يكن البيت يساع عدد الحاضرين فيمكنك حجز قاعة مغلقة في مكان مضمون يراعي الخصوصية.



الموسيقى بليلة الحنة




الموسيقى من أهم مميزات هذا الحفل، ولكي تكون مختلفة فعليكِ أن تختاريها بنفسكِ مع صديقاتك. اختيار الموسيقى حسب المزاج، فيمكن أن تكون ذات نوع صاخب يشجع على الرقص والضحك، ويمكن في بعض الأحيان أن تتحول إلى هادئة فيسهل معها الكلام والسمر واللعب. اجعلي الأمر مختلفاً باختياركِ أنتِ للأغاني كما تحبيها لأن تلك الفرصة لن تتكرر في العرس وهناك من يختار الأغاني بديلاً عنكِ.


عليك فقط أن تشتري أو تؤجري سامعات كبيرة وتضعيها في مكان مرتفع من ناحتين مختلفتين حتى تعطي صدى الصوت المناسب دون أن تؤذي أذان الجميع. وتوصلي بينها وبين جهاز الحاسوب الخاص بك، والموجود عليه قائمة بالأغاني وتجعليها تعمل، فأنت لا تحتاجين أن تكوني خبيرة. ويمكنك تعين واحدة من الأصدقاء مسئولية تغير الأغاني وتبديلها. وهناك في كل بلد عربي بل وفي كل ثقافة ومجتمع، أغاني مختصة بليلة الحنة، اجمعيها حتى تذكرك مع صديقاتك بسبب الاحتفال وترقصوا عليها.



ملابس ليلة الحنة




أنتم ستكنون بنات مع بعض فقط، إذاً تمتعوا باختيار أجمل الملابس كما تحبون. المتعارف عليه هو الملابس القصيرة التي تناسب جو الحفل والرقص بحرية. أما لو وددت أن تكوني مختلفة مع الأصدقاء، فيمكنكن أن تشتروا ملابس لها طابع ثقافي مختلف عن ثقافتنا اليومية العادية. مثل ملابس اليابانيين أو الهنديين، ومعه اختيار أغاني تناسب ثقافة الملابس وسيتحول الحفل وكأنهم في بلد أخر. يمكنك أيضاً اختيار الملابس العربية القبائلية القديمة لتكوني مختلفة ومتميزة. ويجب أن تتميز العروس من بين كل الفتيات، سواء بتاج تجعلها مثل الملكة وسط الأميرات، أو نوع من الزينة أو المكياج.



رسم الحنة




هي أهم عادة وتقليد بهذا الحفل، حتى أن التسمية جاءت منها. لم تعد الحنة ترسم كما الماضي، فتقاليد العصر الحديث جعلتها أكثر أناقة، ولأننا نحب أن نحافظ على التراث ونجدد فيه في نفس الوقت علينا أن نواكب العصر دون أن نلغي عادة رسم الحنة نهائياً. يمكنك الاستعانة بسيدة كبيرة خبيرة في العائلة برسم الحنة السوداء على الكفوف والأيادي والأرجل ولكنها في الغالب سترسم رسومات تقليدية قديمة. لذلك يمكنك الاستعانة بسيدة متخصصة لرسم الحنة بأشكالها العصرية، على عقل الأصابع والكتف أو أي مكان تختارينه. يمكنك أن تجعلي تلك السيدة ترسم أيضاً لكل الفتيات وفقط العروس ستختلف في رسمتها عنهم جميعاً. سيكون ذلك جميلاً بمشاركة الصديقات وسيدات العائلة لتفرحوا جميعاً وتضحكوا سوياً. ولكن تذكري أن تلك الرسمة لن تزول بالكامل سوى بعد ثلاثة أسابيع على الأقل لذلك اختاريها بعناية لأنها ستبقى معك في ليلة العرس.



الطعام بليلة الحنة




بالطبع يجب أن يتم تقديم الطعام والمشروبات للحاضرين. تتنوع الأصناف التي يمكن أن تقديمها ولكن الحلويات شيء أساسي. إن كان العدد محدوداً فيمكنك صنع الطعام بالمنزل لتوفير المصروفات. ولكن إن كان العدد كبيراً سيتوجب عليك أن تستعيني بطباخ مضمون ليصنع لك الطعام وتنسي أنت هذا الهم. في كل الأحوال لا تنسي تلك النقطة ونفذيها بحسب الإمكانيات المتاحة بطريقة تناسبك وتناسب عائلتك. لا تنسي تقديم الطعام والحلويات الشعبية التي تشتهر بها بلدك، حتى يصبح اليوم تقليدي متكامل ومميز بالكامل.



الاستعدادات الأولية




قبل ليلة الحنة تمر العروس بيوم طويل مشحون بكثرة ما تريد فعله للعناية بالبشرة والحمام المغربي وتجهيز أخر ما يجب تجهيزه، وكلها تجعل بال العروس مليء بالكثير من الترتيبات. عزيزتي العروس يجب أن تنتهي بكل تلك الأشياء قبل ليلة الحنة بيوم حتى تسترخي تماماً وتستعدي لها. إن لم يصلح معك الأمر فعليك تقديم ميعاد ليلة الحنة بيوم. لا ضرر في هذا والكثير من العائلات تفعل ذلك حتى توفر مساحة لنفسها وللعروس وقتاً لتجهيز الترتيبات اللازمة.



زينة ليلة الحنة




إن كنتي ترغبين في إقامة ليلة الحنة بالمنزل فعليكِ تجهيز المنزل ليناسب جو هذا الحفل. زينيه بمختلف الأنواع والأشكال والألوان مع البالونات الرائعة. وكذلك بالأشرطة الملونة الزاهية وبعض الأنوار. يمكنك أيضاً أن تضعي لافتات ملفتة للنظر بأشكالها والمكتوب عليها، من جمل تهنئة للعروس. ويمكنك في الأخير تجهيز لوحة فارغة يكتب كل من يدخل إلى البيت عليها أجمل التهاني والأماني لحياة زوجية سعيدة، وحين ستنظرين مستقبلاً إلى تلك اللوحة تتذكري كل تلك الأحداث السعيدة.



ليلة الحنة ليست الأهم




كل عروس تهتم بليلة الحنة بشكل كبير فيجعلها تنسى يومها الأهم في ليلة العرس. عليكِ أن ترتاحي جيداً قبل الفرح وتنامي بعمق وفي ارتياح، لتكوني مشرقة في ليلة عرسك. لذلك لا تكثري السحر وتخرجي كل طاقتكِ في ليلة الحنة مرة واحدة، لأنه عليكِ الاستيقاظ مبكراً.



نصيحة للعريس




لا يهتم العريس بليلة الحنة مثل العروس، وبعض الشباب يفضلون تقضية الوقت بشكل طبيعي مع العائلة إن لم يكن هناك ما يشغله. أما إن كنت ممن يرغبون بجعل تلك الليلة مختلفة ومميزة، فيمكنك أن تجمع أصدقائك لتخرجوا وتقضوا أجمل وأخر لحظات العزوبية. ولكن تذكر ألا تنخدع في أعمال وممارسات خارجة عن حدود الأخلاق وحدود مجتمعنا وتقاليدنا العربية. لا تنخدع بمشاهد الأفلام الأجنبية التي تتحدث عن الرجال قبل ليلة الزفاف وكيف يخرجون عن الأدب واللياقة، هذا ليس من عادات وأدب المجتمع العربي.


أخيراً يا عزيزتي العروس، ثقي في جمالك وفي أنوثتك واستمتعي بتلك اللحظات الجميلة التي لا تتكرر سوى مرة في العمر. ارقصي وافرحي مع صديقاتك وعائلتك ولا تجعلي شيئاً يقلقكِ فهذا سيظهر على ملامح وجهكِ. وحاولي أن تتركي أمر الترتيبات على شخص أخر تثقين به، لتركيزي أنتِ فقط على جمالك وارتياحك النفسي وأنتِ مقبلة على الزواج.






الحنة القديمة



"الحنة نبات مصري قديم كان يستخدم في الرسم كلون في رسوم الفراعنة، لأنه يتمتع بقدرة على الثبات"، يؤكد الباحث مسعود شومان، رئيس تحرير سلسلة الدراسات الشعبية. فالحنة توجد في كتابات المصريين القدماء، إذ استخدموها في الأظافر وصبغة الشعر كما نلاحظ في عدد من المومياءات. كما أن لون الحنة راق للمصريين، فاستخدموه للزينة كنوع من التحصن من العين والحسد.





يعتقد بأن المصريين عرفوا الحنة من خلال الأسطورة التاريخية "إيزيس وأوزوريس"، حين قتل "ست" أخوه "أوزوريس"، فقامت زوجته "إيزيس" بجمع أشلائه، وغرقت يداها بدمائه وصبغت باللون الأحمر. فاعتبر المصريون أن هذا اللون هو رمز وفاء كل زوجة لزوجها واعتمدت النساء صبغ يديهن بالحنة.


يقول شومان: ربما طقس الحنة فيه عنصر أسطوري، خصوصاً أن أساطير كثيرة تعود إلى أسطورة إيزيس وأوزوريس، في حين تستخدم الحنة في طقوس الزواج بليلة الحنة، كرمز لآخر يوم للعروس وكمرحلة انتقالية لحياة جديدة مع عريسها.





الحنانة



هي المرأة التي تقوم بعجن الحنة وتجهيز صينية الحنة، ونقشها للعروس في الليلة المنتظرة. في صعيد مصر، تكون الحنانة امرأة كبيرة السن، تردد الأغاني المميزة للعروس، وهي تقوم بنقشها. بينما في البلدان العربية الأخرى، قد تكون الحنانة فتاة صغيرة، أو تعمل في صالون تجميل ببساطة.


سابقاً كانت الحنانة لا تحصل على أموال مقابل تلك الليلة، بينما أصبحت الآن مهنة تقوم بها السيدات، فتغدو ليلة الحنة تجارية، مثل غيرها من الليالي المرتبطة بالاحتفال بالزواج، وأصبح للحنانة مساعدات.



ليلة الحنة التقليدية



تجتمع النساء وصديقات العروس والمقربون منها في منزل العائلة، يتراقصون على نغمات الأغاني الشعبية المصرية، تتعالى ضحكاتهم، وهمساتهم، ولمزاتهم عن يوم غد بالنسبة للعروس، وتستمر السهرة إلى منتصف الليل عادة، وأحياناً حتى الصباح، خصوصاً في فصل الصيف.


في نهاية السهرة تأتي الحنة وسط "صينية" تحيط جوانبها الشموع، تحملها إحدى أقارب العروس، ولا تكف عن "الزغاريد"، ثم تقوم إحداهن بوضع الحنة على كف العروس، وبكعب رجلها، وتكون النقوش عبارة عن قلب أو وردة أو دائرة بسيطة تتوسط كف العروس.






تقوم صديقات العروس بوضع الحنة أيضاً على بشرتهن، ثم ينصرف الجميع وتبقى المقربات منها مثل عماتها وخالاتها، ليكملن الجلسة فتسرد كل منهن فيها ذكريات يوم حنتها، ويتذكرن طفولة العروس، وطبعاً لا تخلو ليلة الحنة المصرية من النكات والضحكات، وختامها إعطاء العروس بعض النصائح الخاصة بليلة الزفاف.


يقول شومان إن التحني يحصل من قبل أهل العروس كنوع من التبرك والمشاركة و"الفال الحسن"، بينما تعد الحنة لصديقات العروس ذات أهمية أخرى، إذ يمارسن طقس التحني للحاق بالعروس والزواج بعدها مباشرة. فتقوم صديقات العروس بوضع الحنة على أيديهن ثم "قرص العروس بركبتها"، تمثلاً بالمثل المصري الشهير: "اقرصيها في ركبتها تحصليها في جمعتها".


ولليلة الحنة أماكن مشهورة في مصر مثل ليلة الحنة السويسي، التي تقام للعروس في محافظة "السويس"، وما زالت تمارس فيها طقوس ليلة الحنة التقليدية، فتعجن الحنة وتقدم في صينية مليئة بالشموع، ويقوم الحاضرون بوضع النقطة على صينية الحنة، وتكون عبارة عن نقود فضة، يتحنين بها ويقمن بالرقص بصينية الحنة على أنغام السمسمية (آلة موسيقية مشهورة في محافظه السويس).


صيحات الحنة الجديدة



ظهرت فرق تحيي ليلة الحنة للعروس، وتتسارع كل منها لوضع صيحات وموضة جديدة لتلك الليلة. تتكون فرقة إحياء ليلة الحنة، من المصممة، ومهمتها نقش الحنة للعروس وصديقاتها وأهلها، ودي جي (موزع أسطوانات) تتنوع أغانيه حسب ما تفضل العروس ليلتها، صعيدية أو هندية أو خليجية، وثلاث فتيات يقمن بالرقص وعمل عرض للعروس، وإحداهن تلبس العروس الأزياء المتعددة.


تقول روينا الليثي، متخصصة في إحياء ليلة الحنة للعروس، إن أحدث الصيحات الجديدة التي دخلت على ليلة الحنة المصرية هي ارتداء العروس أزياء حضارات أخرى، كالهندية والسودانية والخليجية والأفريقية. وهناك فتيات ينظمن ليلة الحنة على الطريقة الصعيدية والنوبية بكل التقاليد والطقوس المصرية. وقد لوحظت مؤخراً عودة "برقع" الحارة الشعبية المصرية القديمة للصيحات الجديدة، بينما صيحات النقوش الحديثة هي الكتابة بالحنة على الأيدي كعبارات الحب، والرسوم الفرعونية وغيرها.


للحنة في السودان قدسية خاصة



تختلف ليلة الحنة في السودان عن سائر العادات، فتقوم العروس بالاستعداد لزفافها قبل ليلة الزفاف بأربعين يوماً، وفي ليلة الحنة ترتدي ثوبها الجديد، وتأتي الحنة على صينية مليئة بالشموع، وتبخر العروس بالصندل والمسك وعطور سودانية لترقيتها وتحصينها من الحسد والسحر.


تقول ثريا إدريس، وهي سودانية متخصصة في إحياء هذه الليلة: "للحنة في السودان قدسية خاصة ليس فقط بليلة الحنة، فمن عادات المرأة السودانية أن تضع الحنة دائماً، بينما العروس يتم نقشها ببعض النقوش للتفاؤل بحياتها الجديدة كخلخال على رجلها وأساور في أيديها".


ليلة الحنة ببلاد المغرب العربي: للفتيات فقط



تقول حياة لمهل التي تسكن مدينة البيضاء في المغرب: "ليلة الحناء في المغرب تبدأ منذ الصباح ولا تقتصر على الاحتفال في المساء، فتذهب العروس في الصباح الباكر مع العازبات من فتيات العائلة إلى الحمام المغربي التقليدي، وتقوم بكرائة (حمام العروسة)، الذي يتم خلاله حمل الشموع داخل الحمام وتزف العروس بالصلاة. مكونات الحمام هي ورد وحناء وغاسول وماء ورد وصابون مغربي وليفة، ولا يمكن أن تقوم العروس بحمامها من دون هذه المكونات، فقد توارثناها عن آبائنا بالمغرب".


وتستكمل لمها: "في المساء يتوافد المدعوون إلى منزل أهل العروس، وهم من الفتيات فقط، فلا يحضر الرجال الاحتفال بليلة الحنة، وترتدي العروس القفطان المغربي، الذي يكون عادةً لونه أخضر، وتضع مكياجاً بسيطاً، وتسريحة شعر عادية، فتفضل أن تحتفظ بظهورها المتكامل والمتألق أكثر ليوم الزفاف. وتحضر "النقاشة" حنة العروس (حليب، بيض، شموع، قالب سكر) وتبدأ بنقش يد العروس ورجليها، وتكون المرة الأولى التي تضع فيها الفتاة حنة على رجلها، إذ من غير اللائق أن تضع المرأة المغربية الحنة على رجلها، وتكون نقوش الحناء عبارة عن اشكال هندسية وطرز الرباطي، وسط الأغاني والزغاريد".


وتروي لمهل أن طقوس ليلة الحنة هي نفسها في جميع جهات المغرب، كما في بلاد المغرب العربي، مع اختلافات طفيفة في شكل اللباس والأشياء المصاحبة لطقس الحنة.



للسعودية ليلة حنة أكثر تحرراً



دخلت العديد من الصيحات الجديدة على ليلة الحنة في السعودية، فأصبحت العروس ترتدي القفطان المغربي المطرز، وتظهر كاشفة الرأس والوجه. وبدأت تتفن في قصات شعرها وارتداء الكثير من الحلي والذهب. وتسيطر التصاميم الهندية على كوشة العروس وكذلك نقوش الحنة على يديها ورجليها. بينما ليلة الحنة التقليدية، كانت تقام في السعودية في اجتماع أهل العروس وصديقاتها، ويتم نقش الحنة للعروس داخل "خيمة" مصنوعة من الستار داخل المنزل، ولا يراها أحد من المدعوات ولا تدخل عليها سوى "الحنانة" لوضع الحنة لها.


العريس مسموح في الإمارات



على عكس طقوس ليلة الحناء في الدول العربية التي تمنع "العريس" من حضور حفل ليلة الحنة، يحضر بالفعل العريس في دولة الإمارات، ويقتصر الحضور على شقيقات العروس ووالدتها والعريس وشقيقاته ووالدته. وتأتي نقاشة الحنة، تضع الحنة علي يدي ورجلي العروس وتقوم بربطها بقطعة قماش خضراء، يليق مع ثوبها الأخضر المطرز.


عمان لا تقيم حنه للعروس



تقول عزة المحمودي: "في عمان، لا يحتفل الحضر بليلة الحنة بل تذهب العروس إلى صالون التجميل وتضع الحنة فيه، ولا يراها أحد قبل يوم الملكة والزفة، التي تقام في قاعة المناسبات. وتروي أن البلوش والعمانيين الموجودين في عمان، يحتفلون بليلة الحنة وتكون العروس أيضاً حنيت من قبل، لكن ترتدي ثوباً أخضر وتجلس على كوشة خضراء، من دون إظهار وجهها. وأهل العريس يأتون بالحنة ويضعونها خفيفاً على رجليها حتى لا تضيع ملامح حنتها التي وضعتها من قبل، ويقوم أهل العريس بوضع النقود على رجليها ثم يعودون إلى منزل العريس لاستكمال مراسم الحناء الخاصة به".


يقول شومان إن طقوس ليلة الحنة في المنطقة بالإجمال تأخذ شكل الزينة أكثر من أي شيء آخر، فلا تتميز بعمق تراثي معين، عكس الطقوس في مصر، إذ تُعدّ جذوراً اعتقد بها الآباء وتوراثها الأبناء.



المواضيع المتشابهه:
هذا الموضوع من : عالم المرأة - من القسم : عروس سيدتي الجميلة


gdgm hgpkm gguv,sm ghpgd uv,si gdgm hgpkm gdgm hg,]hu hguv,s hpjthg fhguv,s [,hg