صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 15

لآ معنى لحيآتي إلآ بصلآتي(حَمّلّه)

الصلاة شعيرة من شعائر الإسلام المتبنية على الايمان بالله عز وجل وتوحيده. الصلاة هي شعيرة عظمية من شعائر الله قال تعالى ((ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)) فهي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2016
    الدولة
    جْزْآئْرْيْةْ تْآجْ آلْرْآسْ
    المشاركات
    7,360
    Icon17 لآ معنى لحيآتي إلآ بصلآتي(حَمّلّه)








    الصلاة شعيرة من شعائر الإسلام المتبنية على الايمان بالله عز وجل وتوحيده. الصلاة هي شعيرة عظمية من شعائر الله
    قال تعالى ((ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب))
    فهي واجبة في اليوم 5مرات "الفجر، الظهر، العصر، المغرب، العشاء" الصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام،
    لقول النبي محمد:
    "بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت "
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2609
    خلاصة حكم المحدث: صحيح ،
    وقوله أيضاً:
    "رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله"
    الراوي: معاذ بن جبل المحدث: ابن القيم - المصدر: أعلام الموقعين - الصفحة أو الرقم: 4/259
    خلاصة حكم المحدث: صحيح ،
    والصلاة واجبة على كل مسلم، بالغ، عاقل، ذكر كان أو أنثى،وقد فرضت الصلاة في مكة قبل هجرة النبي محمد إلى يثرب في السنة الثالثة
    من البعثة النبوية، وذلك أثناء رحلة الإسراء والمعراج بحسب المعتقد الإسلامي.
    في الإسلام تؤدى الصلاة خمس مرات يومياً فرضا على كل مسلم بالغ عاقل خالي من الأعذار، بالإضافة لأنواع أخرى من الصلاة تمارس
    في مناسبات مختلفة مثل صلاة العيد وصلاة الجنازة وصلاة الاستسقاء وصلاة الكسوف.
    وتعتبر الصلاة وسيلة مناجاة بين العبد -الذي بلغ الحُلُم وصار مُكلّفا- وربّه.



    تعريف الصلاة



    تُطلق الصلاة ويراد بها الدعاءُ والاستغفارُ، كما في قوله تعالى: {... وَصَلِّ عَلَيْهِم إنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ.. } (التوبة 103).


    وَتُطْلَقُ الصَّلاةُ وُيرادُ بها المغْفِرةُ والرَّحمةُ، كما قال تعالى: {إنَّ اللّه وَمَلائكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلى النَّبِيِّ يَأَيُّها الذِيْنَ أمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وسَلِّمُوا تَسْلِيماً}
    (ا لأحزاب 56).

    وتُطلق وُيراد بها بيُوت العِبادة، كما في قوله تعالى: { وَلَوْلا دَفع اللّه الناسَ بَعضَهم بِبعض لَهُدِّمَتْ صَوَامعُ وَبِيَعٌ وَصَلَواتٌ وَمَساجِد يُذْكَرُ فِيْها
    أسْمَ الله كَثِيْراً.. } (الحج. 4).
    إلى غير ذلك من الإطْلاقات في القرآن وفي الحديث.



    أمَّا الصلاة في اصطلاح الفُقَهاءِ فَهِيَ:


    عِبَادةٌ تتضمَّنُ أقْوالاً وأفْعَالا مَخْصُوصَةً، مُفْتَتَحَةٌ بِالتَّكْبِيْرِ مُخْتَتَمَةٌ بِالتَّسْلِيْمِ.





    منزلة الصلاة في الإسلام

    أعطى الإسلام الصلاة منزلة لم تعطها أى عبادة أخرى فهى أول ما أوجبه الله من العبادات ،وقد فرضت ليلة المعراج
    <قال أنس بن مالك فرضت على النبي صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به الصلوات خمسين ، ثم نقصت حتى جعلت خمسا ، ثم نودي : يا محمد : إنه لا يبدل القول لدي ، وإن لك بهذه الخمس خمسين ،
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 213
    خلاصة حكم المحدث: صحيح
    وقال محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة ، فإن صلحت صلح له سائر عمله ، وإن فسدت فسد سائر عمله
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 1358
    خلاصة حكم المحدث: صحيح بمجموع طرقه



    وقد ذكرت الصلاة في القرآن في أكثر من موضع منها ما جاء في سورة المؤمنون {قد أفلح المؤمنون*الذين هم في صلاتهم خاشعون} وأيضاً في سورة الكوثر {فصل لربك وأنحر}
    وأيضاً في سورة الأعلى {وذكر اسم ربه فصلى}
    وأيضاً سورة طه {وأقم الصلاة لذكرى} .


    أهمية الصلاة


    ورد في القرآن: (إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً) سورة النساء وورد أيضا:
    { وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين } البقرة / 43
    فالصلاة عمود الدين ولا يقبل أي عذر لتاركها طالما كان قادرا على أدائها.
    ولا تسقط عن أي رجل بالغ عاقل، بينما تسقط عن المرأة في حالة الحيض والنفاس.


    شروط الصلاة



    شروط الوجوب ..



    1: الإسلام: فكل مسلم يؤمن بوحدانية الله، وأن محمدا هو الرسول الخاتم، ويؤمن بباقي الرسل والأنبياء والكتب السماوية والملائكة
    والقدر تجب عليه الصلاة، ولا تسقط عنه تحت أي ظرف عدا المرأة الحائض والنفساء.
    فغير المسلم لا تجب عليه الصلاة ولا تقبل منه لأن العقيدة عنده فاسدة
    2: العقل: فلا تجب على المريض مرضا عقليا (المجنون) لأنه ليس مسئولا عن أفعاله وأقواله.
    فلا تجب الصلاة على غير العاقل المميز لأن العقل مناط التكليف.
    3: البلوغ: فلا تجب الصلاة على غير البالغ أما الصبي فيؤمر بها لسبع سنين ويضرب عليها لعشر سنين، أما التكاليف الشرعية فعند البلوغ.
    وشرط زائد للمرأة وهو النقاء من دم الحيض والنفاس.


    شروط الصحة..



    1: الطهارة: وتشمل طهارة البدن من الحدث الأصغر بالوضوء والأكبر بالاغتسال وطهارة الثوب واللباس وطهارة المكان.
    2: استقبال القبلة: يشترط على المسلم استقبال القبلة بشرطين أحدهما القدرة والثاني الأمن.
    فمن عجز عن استقبال القبلة لمرض أو غيره فإنه يصلي للجهة التي يواجها،
    والثاني الأمن فمن خاف من عدو أو غيره على نفسه أو ماله أو عرضه فإن قبلته حيث يقدر على استقبالها ولا تجب عليه إعادة الصلاة فيما بعد.
    3: النية: وهي قصد كون الفعل لما شرع له، وينبغي استحضار النية مقارناً بالتكبير ولا تصح الصلاة بالنية المتأخرة من التكبير
    4: ستر العورة.
    5: دخول الوقت: العلم بدخول الوقت ولو ظنا والواجب التحري عن دخول الوقت.
    6: ترك مبطلات الصلاة.
    7: العلم بالكيفية: أن يعلم فرائضها فلا يؤدي سنة وهو يظن أنها ركن ولا يترك ركن من الأركان عن جهل.








    تـــابــع


    المواضيع المتشابهه:


    gN lukn gpdNjd YgN fwgNjd(pQl~g~i)



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2016
    الدولة
    جْزْآئْرْيْةْ تْآجْ آلْرْآسْ
    المشاركات
    7,360
    افتراضي رد: لآ معنى لحيآتي إلآ بصلآتي(حَمّلّه)
    لآ معنى لحيآتي إلآ بصلآتي(حَمّلّه)









  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2016
    الدولة
    جْزْآئْرْيْةْ تْآجْ آلْرْآسْ
    المشاركات
    7,360
    افتراضي رد: لآ معنى لحيآتي إلآ بصلآتي(حَمّلّه)
    لآ معنى لحيآتي إلآ بصلآتي(حَمّلّه)
























    تـــــابــــع



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2016
    الدولة
    جْزْآئْرْيْةْ تْآجْ آلْرْآسْ
    المشاركات
    7,360
    افتراضي رد: لآ معنى لحيآتي إلآ بصلآتي(حَمّلّه)
    لآ معنى لحيآتي إلآ بصلآتي(حَمّلّه)
    مشروعية الأذان


    لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناقوس يعمل ليضرب به للناس لجمع الصلاة ، طاف بي وأنا نائم رجل يحمل ناقوسا في يده ،
    فقلت : يا عبد الله ، أتبيع الناقوس ؟ قال : وما تصنع به ؟ فقلت : ندعو به إلى الصلاة . قال : أفلا أدلك على ما هو خير من ذلك ؟ فقلت :
    بلى ، فقال : تقول : الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر . أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله . أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله .
    حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح . الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله ، ثم استأخر عني غير بعيد ، ثم قال :
    ثم تقول إذا أقمت الصلاة : الله أكبر الله أكبر . أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، قد قامت الصلاة ،
    قد قامت الصلاة ، الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله ، فلما أصبحت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بما رأيت ، فقال :
    إنها لرؤيا حق إن شاء الله ، فقم مع بلال ، فألق عليه ما رأيت فليؤذن بالله صلى الله عليه وسلم بالناقوس يعمل ليضرب به للناس لجمع الصلاة ،
    طاف بي وأنا نائم رجل يحمل ناقوسا في يده ، فقلت : يا عبد الله ، أتبيع الناقوس ؟ قال : وما تصنع به ؟ فقلت : ندعو به إلى الصلاة .
    قال : أفلا أدلك على ما هو خير من ذلك ؟ فقلت : بلى ، فقال : تقول : الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر . أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله .
    أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله . حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح . الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله ،
    ثم استأخر عني غير بعيد ، ثم قال : ثم تقول إذا أقمت الصلاة : الله أكبر الله أكبر . أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ،
    قد قامت الصلاة ، قد قامت الصلاة ، الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا اه فإنه أندى صوتا منك . فقمت مع بلال فجعلت ألقيه عليه ويؤذن به ، فسمع ذلك عمر بن الخطاب ،
    وهو في بيته فخرج يجر رداءه يقول : والذي بعثك بالحق يا رسول الله لقد رأيت مثل ما أرى .
    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فلله الحمد .


    الراوي: عبدالله بن زيد الأنصاري المحدث: النووي
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

    .

    لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من حنين ، خرجت عاشر عشرة من أهل مكة نطلبهم ،
    فسمعناهم يؤذنون بالصلاة ، فقمنا نؤذن نستهزئ بهم ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد سمعت في هؤلاء تأذين إنسان حسن الصوت .
    فأرسل إلينا فأذنا ، رجل ، رجل : وكنت آخرهم . فقال حين أذنت : تعال فأجلسني بين يديه ، فمسح على ناصيتي وبرك علي ثلاث مرات ،
    ثم قال : اذهب فأذن عند البيت الحرام قلت كيف يا رسول الله : فعلمني كما تؤذنون الآن بها : الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر ،
    أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن لا إله إلا الله،
    أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ،
    حي على الفلاح ، الصلاة خير من النوم ، الصلاة خير من النوم – في الأولى من الصبح – قال : وعلمني الإقامة مرتين ، :
    الله أكبر الله أكبر ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، .
    ثم حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح ، قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة ، الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله

    الراوي:أبو محذورة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 632
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    .


    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمه الأذان تسع عشرة كلمة والإقامة سبع عشرة كلمة
    الأذان الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله
    أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة
    حي على الفلاح حي على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والإقامة الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله
    أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح
    حي على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله


    الراوي: أبو محذورة المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود – الصفحة أو الرقم: 502
    خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]



    علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم الأذان تسع عشرة كلمة والإقامة سبع عشرة كلمة
    الأذان الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله
    أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة
    حي على الفلاح حي على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والإقامة سبع عشرة كلمة الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر
    أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة
    حي على الفلاح حي على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله


    الراوي: أبو محذورة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه – الصفحة أو الرقم: 588
    خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح



    أوقات الصلاة المفروضة و كيفية الوضوء




    قال عمرو بن عبسة السلمي : كنت ، وأنا في الجاهلية ، أظن أن الناس على ضلالة .
    وأنهم ليسوا على شيء . وهم يعبدون الأوثان . فسمعت برجل بمكة يخبر أخبارا . فقعدت على راحلتي . فقدمت عليه .
    فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم مستخفيا ، جرءاء عليه قومه . فتلطفت حتى دخلت عليه بمكة . فقلت له : ما أنت ؟
    قال ” أنا نبي ” فقلت : وما نبي ؟ قال ” أرسلني الله ” فقلت : وبأي شيء أرسلك ؟ قال ” أرسلني بصلة الأرحام وكسر الأوثان وأن يوحد الله لا يشرك به شيء
    ” قلت له : فمن معك على هذا ؟ قال ” حر وعبد ” ( قال ومعه يومئذ أبو بكر وبلال ممن آمن به ) فقلت : إني متبعك .
    قال ” إنك لا تستطيع ذلك يومك هذا . ألا ترى حالي وحال الناس ؟ ولكن ارجع إلى أهلك . فإذا سمعت بي قد ظهرت فأتني
    ” قال فذهبت إلى أهلي . وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة . وكنت في أهلي . فجعلت أتخبر الأخبار وأسأل الناس حين قدم المدينة .
    حتى قدم على نفر من أهل يثرب من أهل المدينة . فقلت : ما فعل هذا الرجل الذي قدم المدينة ؟ فقالوا : الناس إليه سراع .
    وقد أراد قومه قتله فلم يستطيعوا ذلك . فقدمت المدينة . فدخلت عليه . فقلت : يا رسول الله ! أتعرفني ؟ قال ” نعم .
    أنت الذي لقيتني بمكة ؟ ” قال فقلت : بلى . فقلت : يا نبي الله ! أخبرني عما علمك الله وأجهله . أخبرني عن الصلاة ؟
    قال ” صل صلاة الصبح . ثم أقصر عن الصلاة حتى تطلع الشمس حتى ترتفع . فإنها تطلع حين تطلع بين قرني شيطان .
    وحينئذ يسجد لها الكفار . ثم صل . فإن الصلاة مشهودة محضورة . حتى يستقل الظل بالرمح . ثم أقصر عن الصلاة .
    فإن ، حينئذ ، تسجر جهنم . فإذا أقبل الفيء فصل . فإن الصلاة مشهودة محضورة . حتى تصلي العصر . ثم أقصر عن الصلاة .
    حتى تغرب الشمس . فإنها تغرب بين قرني شيطان . وحينئذ يسجد لها الكفار ” . قال فقلت : يا نبي الله ! فالوضوء ؟
    حدثني عنه . قال ” ما منكم رجل يقرب وضوءه فيتمضمض ويستنشق فينتثر إلا خرت خطايا وجهه وفيه وخياشيمه .
    ثم إذا غسل وجهه كما أمره الله إلا خرت خطايا وجهه من أطراف لحيته مع الماء . ثم يغسل يديه إلى المرفقين إلا خرت خطايا يديه
    من أنامله مع الماء . ثم يمسح رأسه إلا خرت خطايا رأسه من أطراف شعره مع الماء . ثم يغسل قدميه إلى الكعبين إلا خرت خطايا
    رجليه من أنامله مع الماء . فإن هو قام فصلى ، فحمد الله وأثنى عليه ، ومجده بالذي هو له أهل ، وفرغ قلبه لله ،
    إلا انصرف من خطيئته كهيئته يوم ولدته أمه ” فحدث عمرو بن عبسة بهذا الحديث أبا أمامة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فقال له أبو أمامة : يا عمرو بن عبسة ! انظر ما تقول . في مقام واحد يعطى هذا الرجل ؟ فقال عمرو . يا أبا أمامة !
    لقد كبرت سني ، ورق عظمي ، واقترب أجلي ، وما بي حاجة أن أكذب على الله ، ولا على رسول الله . لو لم أسمعه من
    رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا مرة أو مرتين أو ثلاثا ( حتى عد سبع مرات ) ما حدثت به أبدا . ولكني سمعته أكثر من ذلك .

    الراوي: عمرو بن عبسة السلمي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 832
    خلاصة حكم المحدث: صحيح






  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2016
    الدولة
    جْزْآئْرْيْةْ تْآجْ آلْرْآسْ
    المشاركات
    7,360
    افتراضي رد: لآ معنى لحيآتي إلآ بصلآتي(حَمّلّه)

    كيفية الصلاة



    قال أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل السلمي : صليت خلف أبي النعمان بن محمد بن الفضل ،
    فرفع يديه حين افتتح الصلاة وحين ركع وحين رفع رأسه من الركوع ، فسألته عن ذلك فقال : صليت خلف حماد بن زيد
    فرفع يديه حين افتتح الصلاة وحين ركع وحين رفع رأسه من الركوع ، فسألته عن ذلك ؟ فقال : صليت خلف أيوب السختياني
    فكان يرفع يديه إذا افتتح الصلاة وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع ، فسألته فقال : صليت خلف عبد الله بن ال.ر فكان
    يرفع يديه إذا افتتح الصلاة وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع ، فسألته ، فقال عبد الله بن ال.ر : صليت خلف أبي بكر الصديق رضي الله عنه
    فكان يرفع يديه إذا افتتح الصلاة وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع ، وقال أبو بكر : صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم
    فكان يرفع يديه إذا افتتح الصلاة وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع


    الراوي:أبو بكر الصديق المحدث: البيهقي - المصدر: السنن الكبرى للبيهقي – الصفحة أو الرقم: 2/73
    خلاصة حكم المحدث: رواته ثقات




    أوقات الصلاة المشهودة


    سمعت عمرو بن عبسة يقول : قلت يا رسول الله هل من ساعة أقرب من الأخرى ؟
    وهل ساعة يتقى ذكرها ؟ قال : نعم إن أقرب ما يكون الرب من العبد جوف الليل الآخر فإن استطعت
    أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن ، فإن الصلاة مشهودة محضورة إلى طلوع الشمس ، فإنها تطلع بين قرني شيطان ،
    وهي ساعة صلاة الكفار ، فدع الصلاة حتى ترتفع الشمس قيد رمح ، ويذهب شعاعها ثم الصلاة مشهودة محضورة حتى تعتدل الشمس
    اعتدال الرمح نصف النهار فإنها ساعة تفتح فيها أبواب جهنم وتسجر ، فدع الصلاة حتى يفيء الفيء ، ثم الصلاة محضورة مشهودة
    حتى تغيب الشمس فإنها تغيب بين قرني شيطان وهي صلاة الكفار

    الراوي: عمرو بن عبسة السلمي المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد – الصفحة أو الرقم: 4/23
    خلاصة حكم المحدث: صحيح وطرقه كثيرة حسان إلا أن قوله ثم الصلاة
    محضورة مشهودة حتى تغيب الشمس قد خالفه فيه غيره فقال: ثم الصلاة مشهودة متقبلة حتى يصلى العصر وهذا أشبه بالسنن المأثورة في ذلك



    يا رسول الله ! هل من ساعة أقرب من الأخرى ؟ أو هل من ساعة يبتغى ذكرها ؟ قال : نعم !
    إن أقرب ما يكون الرب عز وجل من العبد ، جوف الليل الآخر . فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله عز وجل في تلك الساعة ،
    فكن . فإن الصلاة محضورة مشهودة ، إلى طلوع الشمس ، فإنها تطلع بين قرني الشيطان ، وهي ساعة صلاة الكفار ،
    فدع الصلاة حتى ترتفع قيد رمح ، ويذهب شعاعها ، ثم الصلاة محضورة مشهودة ، حتى تعتدل الشمس اعتدال الرمح بنصف النهار ،
    فإنها ساعة تفتح فيها أبواب جهنم ، وتسجر ، فدع الصلاة حتى يفيء الفيء . ثم الصلاة محضورة مشهودة ، حتى تغيب الشمس ،
    فإنها تغيب بين قرني شيطان ، وهي صلاة الكفار

    الراوي: عمرو بن عبسة السلمي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 571
    خلاصة حكم المحدث: صحيح




    من أوقات و هيئة الصلاة في السفر



    عن ابن عمر ، أنه أقبل من مكة وجاءه خبر صفية بنت أبي عبيد فأسرع السير فلما غابت الشمس
    قال له إنسان من أصحابه : الصلاة . فسكت ثم سار ساعة فقال له صاحبه : الصلاة . فسكت فقال : الذي قال له الصلاة :
    إنه ليعلم من هذا علما لا أعلمه فسار حتى إذا كان بعد ما غاب الشفق بساعة نزل فأقام الصلاة وكان لا ينادي بشيء من الصلاة في السفر
    فقام فصلى المغرب والعشاء جميعا جمع بينهما ، ثم قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا جد به السير جمع بين المغرب
    والعشاء بعد أن يغيب الشفق بساعة وكان يصلي على ظهر راحلته أين توجهت به السبحة في السفر ويخبرهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصنع ذلك .

    الراوي:عبدالله بن عمر المحدث: الذهبي - المصدر: المهذب – الصفحة أو الرقم: 3/1093
    خلاصة حكم المحدث: إسناده ثابت



    القصر و الجمع في الصلاة





    سألنا سالم بن عبدالله عن الصلاة في السفر ، فقلنا : أكان عبدالله يجمع بين شيء من الصلوات في السفر ؟
    فقال : لا إلا بجمع ، ثم أتيته ، فقال : كانت عند صفية ، فأرسلت إليه : أني في آخر يوم من الدنيا ، وأول يوم من الآخرة ! فركب وأنا معه ،
    فأسرع السير حتى حانت الصلاة ، فقال له المؤذن : الصلاة يا أبا عبدالرحمن ! فسار حتى إذا كان بين الصلاتين نزل ، فقال للمؤذن :
    أقم ، فإذا سلمت من الظهر فأقم مكانك ، فأقام ، فصلى الظهر ركعتين ، ثم سلم ، ثم أقام مكانه ، فصلى العصر ركعتين ، ثم ركب ،
    فأسرع السير ، حتى غابت الشمس ، فقال له المؤذن : الصلاة يا أبا عبدالرحمن ! فقال : كفعلك الأول ، فسار ، حتى إذا اشتبكت النجوم نزل ، فقال :
    أقم ، فإذا سلمت أقم فصلى المغرب ثلاثا ، ثم أقام مكانه ، فصلى العشاء الآخرة ، ثم سلم واحدة تلقاء وجهه ، ثم قال :
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا حضر أحدكم أمر يخشى فوته ، فليصل هذه الصلاة

    الراوي: كثير بن قاروندا المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 596
    خلاصة حكم المحدث: حسن


    .


    دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرفة ، فنزل الشعب ، فبال ثم توضأ ولم يسبغ الوضوء ،
    فقلت له : الصلاة ؟ فقال : الصلاة أمامك . فجاء المزدلفة ، فتوضأ فأسبغ ، ثم أقيمت الصلاة ، فصلى المغرب ، ثم أناخ كل إنسان بعيره في منزله ، ثم أقيمت الصلاة ، فصلى ولم يصل بينهما .


    الراوي: أسامة بن زيد المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 1672
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


    .



    خطبنا ابن عباس يوما بعد العصر حتى غربت الشمس وبدت النجوم . وجعل الناس يقولون :
    الصلاة . الصلاة . قال فجاءه رجل من بني تميم ، لا يفتر ولا ينثني : الصلاة . الصلاة . فقال ابن عباس : أتعلمني بالسنة ؟ لا أم لك !
    ثم قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع بين الظهر والعصر ، والمغرب والعشاء . قال عبدالله بن شقيق : فحاك في صدري من ذلك شيء
    . فأتيت أبا هريرة ، فسألته ، فصدق مقالته .

    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 705
    خلاصة حكم المحدث: صحيح


    .




صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة


من نحن
تم تأسيس عالم المرأة لخدمة المرأة العربية في شتى المجلات و توفير فرص العمل
إنضم لنا
برمجة و إستظافة إبداع للتكنولوجيا الرقمية