اختي الكريمه اشرتي الى نقطة خطرة لم يتبين لي تاكيدها منعك منها الخجل او الذوق العام ولانها الاساس فيما انتي فيه فلا بد من الاشارة اليها اذا كنتي في الاصل بنت وحصل تجاوز تسبب في فقدك لعذريتك فيجب ان تضعيه امام الامر الواقع لا ان تخافي انتي وهو امن وهنا لابد ات يتم الزواج ولو لمجرد الزواج لاصلاح ما تم كسره ولا تخافي من هذا الامر لانه اكثر منك تضررا ان لم يقم باصلاح ما افسده كونه محصن وان كان الامر لم يصل الى هذا الحد مجرد متعه وتباهي كما ذكرتيه ولديك مخاوف من سطوته فاخبريه بانه بالكشف الطبي تبين فيك شبهة لمرض خطير معد سيخضعك للعلاج فتره طويله للتاكد منه ويجب التوقف فورا حفاظا على صحة الجميع وان اصر بمعرفة طبيعة المرض فقولي ان الطبيب اسر به لوالدي الذي صار يهتم لامري عن ذي قبل مما زاد من مخاوفي ان هذا المرض مرض نقص المناعه فوالدي اسر الى امي بانه سرطان الرحم وانا من فتره احس بخمول في كامل وجسمي وفقدان للشهيه وانك لاتعرفين مكان المشفى للتاكد من الطبيب نفسه فلعله يوجس من امره خوفا يتركك وحال امرك بسببه فقد يخشى من تبعات الامور . اسال الله ان يحفظك بحفظه ويتولاك برعايته انه القادر عليه .