بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:



لقد أصبت بالرعب عندما قرأت حديث صحيح مسلم : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من غازية تغزو فى سبيل الله فيصيبون الغنيمة, إلا تعجلوا ثلثى أجرهم من الآخرة ويبقى لهم الثلث, وإن لم يصيبوا غنيمة تم لهم أجرهم"[أخرجه مسلم].. وكأنى أقرأه لأول مرة فى حياتى حديث يخوف.. يرعب ..
نفهم من هذا الحديث أن الذين يغزون فيغنمون ويسلمون استعجلوا ثلثى أجرهم, أى: ضيعوا الثلثين من الاجر فى الدنيا, فلم يبق لهم فى الآخرة إلا الاجر القليل.. فالذى أخذته من الدنيا كم ضيعت فى مقابله من الآخرة.. إن كل ما تأخذه من الدنيا مخصوم من حسابك فى الآخرة .
أخذت من الدنيا مالا أو سيارة أو.. مخصوم من نعيم الآخرة.. ولا يستوى فى الآخرة الفقير مع الغنى, وإن دخل الغنى الجنة.. لا يستويان أبدا.. قال -الله تعالى-: "أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهاَ"(الأحقاف: 20), وقال -تعالى- "ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ"(التكاثر: 8).. فكل ما أوتيته من متاع الدنيا فهو بالخصم من نعيمك فى الآخرة .



كل متاع في الدنيا يسحب من رصيدك في نعيم الآخرة 476075_womenw.jpg




فضيلة الشيخ :
محمد حسين يعقوب



يروي لنا في خطبة رائعة آيات من القرآن الكريم و أحاديث صحيحة
" كل متاع في الدنيا يسحب من رصيدك في نعيم الآخرة "



لمتابعة الدرس مباشرة :
العنوان هنا

المواضيع المتشابهه:


;g ljhu td hg]kdh dspf lk vwd]; kudl hgNovm