فكيفَ أنساكَ يا كنزي، ويا دُرَري
وأنتَ في الناسِ صنفٌ لم ألاقيهِ