هل يحرجك طفلك بالاسئلة ؟ تعلي هنا الحل klhfl.gif من أين يأتي اﻷ*طفال وكيف؟ ماذا يعني الزواج؟ لماذا ﻻ* أستطيع دخول الحمام معك يا أمي؟*كل هذه التساؤﻻ*ت وغيرها قد تسبب حرجاً لﻶ*باء واﻷ*مهات، فمرة يقابلونها بالتعنيف والقسوة ما يشعر الطفل باﻹ*حساس بالذنب، ومرة أخرى يقدمون للطفل إجابات وتفسيرات خاطئة بسبب اﻹ*حراج ما قد يسبب إرباكاً للطفل.
حول الكيفية التي يمكن أن نقدم بها المعلومة بشكل مبسط وصحيح للطفل دون أن يشعرنا ذلك باﻹ*حراج، يحدثنا الدكتور حسين رمالي استشاري الطب النفسي قائﻼ*: "رغم أن الحياة العصرية قدمت مساعدات كثيرة لﻸ*مهات، حيث أصبحت المناهج المدرسية للصغار توفر برامج تعليم اﻷ*طفال علمياً في هذا المجال، ورغم أن البرامج التلفزيونية تقدم المعلومات المصورة والمبسطة، لكن الطفل ينتظر جواباً بسيطاً ومحدداً من اﻷ*م،
حتى إذا أحالته إلى كتاب مصور أو برنامج علمي لﻸ*طفال".
*أجيبيه بتحديد*
يضيف الدكتور حسين رمالي: للطفل من 5-8 سنوات يمكنك أن تعدي نفسك لﻸ*سئلة المحرجة، وثقي أنه لن يحرجك في سماع المزيد فإذا سألك طفلك ذو اﻷ*ربع سنوات مثﻼ* كيف جئت إلى الوجود؟ وقلت له لقد كنت نقطة صغيرة ونفخ الله روحك داخلي، وأخذت هذه النقطة تكبر يوما بعد يوم في بطني مثلما تكبر اﻵ*ن، فإنه سيكتفي بهذا الكﻼ*م ولن يطلب تفاصيل أكثر، وأفضل طريقة لذلك هو أن تسألي طفلك عن رأيه وتصوره هو عن الموضوع، فإذا أفصح عما يراود ذهنه من تصورات انطلقنا معه منها مستدرجين إياه إلى مزيد من التفكير والتحليل، وامنحيه الفرصة لتقديم سؤال متابعة قبل أن تتوسعي في التوضيح، وضعي النقاط على الحروف، فعلى سبيل المثال عندما يبدأ طفلك في التساؤل عن مكان وجوده قبل أن يولد؟ يمكنك أن تجيبيه أنه أتى من مكان في بطنك يسمى الرحم.


وفي سؤال طفلك عن كيفية خروجه من الرحم، تكون اﻹ*جابة بأنك عندما كنت مستعدة للوﻻ*دة خرج هو من قناة صغيرة اسمها قناة الوﻻ*دة، وبعد ذلك قد يسأل الطفل عن سبب وكيفية وجوده في ذلك المكان، ويمكنك إجابته بأن خلية صغيرة من الرجل التحمت مع خلية صغيرة من المرأة وكونت الطفل، وفي حال استمراره في طلب المزيد من المعلومات بإمكانك التوسع في التوضيح بمساعدة كتاب، كما يجب أن ننبه أطفالنا أنه يجب أﻻ* ينشغلوا اﻵ*ن بمثل هذ
ه اﻷ*مور وإنما عليهم تأجيل ذلك حتى يكبروا.
*كلما كبر زادت أسئلته إحراجاً*هل يحرجك طفلك بالاسئلة ؟ تعلي هنا الحل smoke1.gifهل يحرجك طفلك بالاسئلة ؟ تعلي هنا الحل smoke1.gifهل يحرجك طفلك بالاسئلة ؟ تعلي هنا الحل smoke1.gif
أما الطفل في عمر 12-9 سنة فيبدأ بطرح أسئلة أكثر وعلى اﻷ*م أن تعتمد على الوسائل التالية:
- ﻻ* تكذبي أبدا عليه مهما كان سؤاله محرجاً حتى لو سألك عن الزواج واﻹ*نجاب.
- اتركيه حائرا بﻼ* إجابة وثقي دائما أن كلمات قليلة تطمئنه.
- اشرحي له بأسلوب يقترب من الحكاية.
- اكتفي بتقديم معلومات عامة من دون تفاصيل كأن تقولي له اﻷ*طفال يولدون عادة من أجسام أمهاتهم، الزواج يعني أن أعيش أنا وبابا معا في بيت واحد، واطلبي منه أن يفكر كثيرا في هذا اﻷ*مر ﻷ*نه سيفهمه عندما يكبر.
- ﻻ* تؤجلي اﻹ*جابة عن السؤال المحرج باختﻼ*ق كذبة، وحددي له وقتا لتجلسا معاً وتتكلما.


*أسباب قد تثير أسئلتهم*
جدير بالذكر أن بعض التصرفات الخاطئة لﻶ*باء يمكن أن تثير بعض اﻷ*سئلة في بال عدد من اﻷ*طفال، منها السماح للطفل الصبي باﻻ*ستحمام مع أخته أو تركه يلعب مع طفل أكثر نضجا منه، كما أن بعض اﻷ*مهات يدخلن أطفالهن الصغار معهن إلى الحمام، ظناً منهن أن ذلك يعطي الطفل اﻹ*حساس باﻷ*مان، أو اعتقاداً من اﻷ*م أنه ﻻ* زال صغيراً وﻻ* يفهم ما يراه، ولكن ذلك يعطي انطباعا خاطئاً بحرية التعري أمام اﻵ*خرين، لذا يفضل أن تحرص اﻷ*م على شغل الطفل بالقراءة واﻹ*طﻼ*ع واﻷ*لعاب والرياضة وغيرها، ما يصرفه عن التفكير في مثل تلك اﻷ*مور.
*ما هو الممنوع وما هو المسموح؟* هل يحرجك طفلك بالاسئلة ؟ تعلي هنا الحل eh_s(4).gif
يمكنك النجاح في هذه المسألة باستخدام كلمات رمزية وبسيطة، وإفهام الصغير بأن هناك عالما من الخصوصيات يتحدث فيه الناس بصوت خافت وبشيء من السرية، وبأن الكﻼ*م عنه أمام الجميع أمر غير ﻻ*ئق ليس ﻷ*نه عيب، بل ﻷ*نه جزء من اﻷ*سرار العائلية، والتي ينبغي أن نحكي بها وحدنا بعيداً عن الناس وفي أوقات خاصة.


اتمنى ما تم طرحه نال رضاكم هل يحرجك طفلك بالاسئلة ؟ تعلي هنا الحل gathering.gif

المواضيع المتشابهه:
هذا الموضوع من : عالم المرأة - من القسم : عالم الطفل ,نمو الطفل


ig dpv[; 'tg; fhghszgm ? jugd ikh hgpg hg]l jygd d[vp;