النتائج 1 إلى 4 من 4

<< هـل تشـعرين بالضيــق >>

> غمة تثقل ميزان حسك، فلا تبهجكِ مسرة و لا تثيركِ قضية وحشة في القلب، بينك و بين ربك، بينك و بين الناس مضطربة ، مشتتة الذهن،

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,269
    افتراضي << هـل تشـعرين بالضيــق >>




    [align=center]<< هـل تشـعرين بالضيــق >>

    غمة تثقل ميزان حسك، فلا تبهجكِ مسرة و لا تثيركِ قضية
    وحشة في القلب، بينك و بين ربك، بينك و بين الناس
    مضطربة ، مشتتة الذهن، مكبلة الأيدي، أمورك معسرة

    وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنْ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ. السجدة21

    أليس هذا الضيق عذاباً؟ و أي عذاب..
    هل فكرتِ بحالك هذا بعمق؟
    .... للمعاصي من الآثار القبيحة المذمومة المضرة بالقلب والبدن في الدنيا والآخرة ما لا يعلمه إلا الله
    فمنها وحشة يجدها العاصي في قلبه بينه وبين الله لا يوازنها ولا يقارنها لذة أصلا، ولو اجتمعت له لذات الدنيا بأسرها لم تف بتلك الوحشة. وهذا أمر لا يحس به إلا من في قلبه حياة وما لجرح بميت إيلام. فلو لم ترك الذنوب إلا حذراً من وقوع تلك الوحشة لكان العاقل حرياً بتركها. وشكى رجل الى بعض العارفين وحشة يجدها في نفسه فقال له إذا كنت قد أوحشتك الذنوب فدعها إذا شئت واستأنس
    ومنها الوحشة التي تحصل له بينه وبين الناس ولا سيما أهل الخير منهم، فإنه يجد وحشة بينه وبينهم، وكلما قويت تلك الوحشة بعد منهم ومن مجالستهم وحرم بركة الانتفاع بهم. وتقوى هذه الوحشة حتى تستحكم فتقع بينه وبين امرأته وولده وأقاربه وبينه وبين نفسه، فتراه مستوحشاً من نفسه وقال بعض السلف إني لأعصي الله فأرى ذلك في خلق دابتي وامرأتي
    ومنها تعسير أموره عليه، فلا يتوجه لأمر إلا يجده مغلقاً دونه أو متعسراً عليه، وهذا كما إن من اتقى الله جعل له من أمره يسرا فمن عطل التقوى جعل الله له من أمره عسرا. ويالله العجب كيف يجد العبد أبواب الخير والمصالح مسدودة عنه متعسرة عليه وهو لا يعلم من أين أتى
    ومنها ظلمته يجدها في قلبه حقيقة يحس بها كما يحس بظلمة الليل البهيم إذا ادلهم فتصير ظلمة المعصية لقلبه كالظلمة الحسية لبصره
    ومنها أن المعاصي تزرع أمثالها وتولد بعضها بعضا حتى يعز على العبد مفارقتها والخروج منها
    ومنها وهو من أخوفها على العبد أنها لضعف القلب عن إرادته فتقوى إرادة المعصية وتضعف إرادة التوبة شيئاً فشيئاً إلى أن تنسلخ من قلبه إرادة التوبة بالكلية
    ومنها أنه ينسلخ من القلب استقباحها فتصير له عادة فلا يستقبح من نفسه رؤية الناس له ولا كلامهم فيه
    ومنها أن المعصية سبب لهوان العبد على ربه وسقوطه من عينه، قال الحسن البصري هانوا عليه فصعوه ولو عزوا عليه لعصمهم وإذا هان العبد على الله لم يكرمه أحد
    ومنها أن المعصية تورث الذل ولا بد فإن العز كل العز في طاعة الله تعالى...

    هذا وصف ابن القيم رحمه الله . هل يلامس واقع حالك؟

    تحاولين أن ترقي بنفسك.. تشغلينها بأخبار الأمة
    انتهاك اغتصاب دمار .. الأخبار تزداد سوءا يوماً بعد يوم.. الوطن الأخضر احترق، و جرح الأمة ينزف

    لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ. الرعد11

    تسائلين نفسك بألم و حسرة : هل يحيط بي ذنبي من كل مكان.. هل هذا أيضاً بما كسبت يدي؟؟
    نعم أنت مسؤولة.. أنت و أنا و كل مذنبة قد غرقت في بحر الغفلة و الأماني
    نحن نعذب أنفسنا و نخون أمتنا
    فإلى متى

    وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنْ الْعَذَابِ الأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ . وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنْ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ. السجدة21-22

    هذا العذاب تذكرة.. رسالة من الله..
    جربتِ التوبة مسبقاً و عدتِ.. تقسمين أنك كنتِ صادقة في توبتك.. و لكنك عدت
    لم يقبل الله توبتي.. لقد أسرفت في المعصية، فأغلقت أبواب التوبة و بت أشعر أن درب العودة معسر و أنني مطرودة من رحمة الله
    هل تراودك هذه الأحاسيس و الأفكار؟
    ألم تعلمي أنه تعالى قد غفر لمن قتل تسعة و تسعين نفساً، و أن :
    لله أشد فرحا بتوبة أحدكم، من أحدكم بضالته إذا وجدها. صحيح مسلم
    و لكن الحق سبحانه قد قال :

    أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ . العنكبوت2

    صحيح أن رحمته سبقت غضبه، و لكنه تعالى قال : غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ . غافر 3
    لقد أذنبتِ طويلاً و أعرضتِ عنه كثيراً ، أفلا يستحق منك تبياناً لاخلاصك و إثباتاً لصدق عودتك؟

    إن حققت شروط التوبة، غفر لكِ ما مضى، و لكنه سوف يختبر صدق عزمك
    التوبة و الندم و الاستغفار خطوة أولى، توقعي بعدها اختباراً من المولى عز و جل
    فتنة تتعرضين لها
    لو عطل المجرم المعصية وأقبل على الطاعة لضاقت عليه نفسه وضاق صدره وأعيت عليه مذاهبه حتي يعاودها حتي أن كثيرا من الفساق ليواقع المعصية من غير لذة يجدها ولا داعية اليها إلا لما يجد من الالم بمفارقتها ... ولايزال العبد يعاني الطاعة ويألفها ويحبها ويؤثرها حتى يرسل الله سبحانه برحمته عليه الملائكة تأزه اليها أزا وتحرضه عليها وتزعجه عن فراشه ومجلسه اليها
    قد تكون فتنتك هذا الضيق المطبق، هذا العذاب الذي لم ينكشف بتوبتك
    إما تضعفين و تتناسين عهودك، فتعودين لسابق عهدك بل أشد..
    و إما تثبتين و ترغمين نفسك على الطاعات حتى يتقبل الله منك، فيرسل إليك العون و المدد و يكشف عذابه الأدنى و يقلب قلبك فيصرفه على حبه و يشرح صدرك و يغنيكِ به عن كل عزيز

    اللهم يا رب العالمين و يا أرحم الراحمين، ردنا إليك مرداً جميلاً و ثبتنا و تقبلنا و صرف قلوبنا على طاعتك و اغننا بحلالك عن حرامك و اغننا بك عمن سواك. لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا ظالمين
    والحمد لله رب العالمين[/align]




    << iJg jaJuvdk fhgqdJJr >> >> <<



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    2
    افتراضي
    اكاد اشعر انني هكذا ....حقا بارك الله فيك و يارب قوينا و ثبتا علي طاعتك و محبتك ........و جزاكي الله خيرااا


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    " وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون "
    المشاركات
    13,627
    افتراضي
    جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك .


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    5,861
    افتراضي
    اللهم يا رب العالمين و يا أرحم الراحمين، ردنا إليك مرداً جميلاً و ثبتنا و تقبلنا و صرف قلوبنا على طاعتك و اغننا بحلالك عن حرامك و اغننا بك عمن سواك. لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا ظالمين
    والحمد لله رب العالمين
    اللهم اميييييييييييين
    جزاكى الله خيرا




الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

من نحن
تم تأسيس عالم المرأة لخدمة المرأة العربية في شتى المجلات و توفير فرص العمل
إنضم لنا
برمجة و إستظافة إبداع للتكنولوجيا الرقمية