- دواعي الاستعمال: تمّ تصميم الفوط اليومية بهدف حمايتك من الافرازات المهبلية الطبيعية التي تنتج خلال فترة الاباضة، كي تشعري بالانتعاش الدائم والجفاف من دون أن تضطري الى استعمال الفوط الصحية الكبيرة. إذاً من الأساسي أن تعرفي عزيزتي أن الفوط هذه ليست للاستعمال اليومي، وفي حال لاحظت أن الافرازات ليست محصورة بفترة الاباضة بل تتحسسين البلل على سروالك الداخلي طيلة أيام الشهر فهذا يستدعي منك زيارة سريعة للطبيب النسائي.

- ابتعدي عن الفوط المعطّرة: تضيف بعض الشركات المصنّعة للفوط اليومية الروائح وتحاول ايهامك من خلال اعلاناتها أنّك تُفرزين الروائح الكريهة وهذه الفوط بعطورها المصنّعة كفيلة بتحسين الحال وطمس الرائحة، ولكن الحقيقة هنا تنقسم الى جزئين: إنّ الرائحة الكريهة التي تنتجها الافرازات المهبلية حتّى بعد التنظيف اليومي قد تدلّ على التهابات وتستدعي المعالجة، في ناحية أخرى فإنّ الفوط المعطّرة هذه تحتوي على المواد الكيمائية التي قد تضرّ بشرتك الحساسة وتسبب لك الحكّة والازعاج.

- مدّة استبدالها: حقيقة مهمّة تضاف الى ما يهمّنا لفت نظرك اليه عزيزتي وهي أنّ الفوطة اليومية وبحكم أنّها رقيقة فإنّ قدرتها على الامتصاص متواضعة، والرطوبة تؤذي صحّتك الحميمة وتعرّض المنطقة الحساسية الى التعرّض الممنهج للبكتيريا، لذا يجدر بك استبدالها كلّ 4 أو 5 ساعات خلال النهار ومن المفضّل ألا تستعمليها خلال الليل لأنّ البلاستيك الذي تُلصق من خلاله على السروال الداخلي يحرم بشرتك من التنفّس ويعرّضها للبلل.



المواضيع المتشابهه: