سؤال كثيرا ما يطرح في عيادة الأسنان


والجواب هو نعم


مع الأخذ بالأعتبار بعض الخصوصيات التي تحيط بالحالة.


سابقا ومع بدايات علم التقويم, كان محصورا في علاج الأطفال والبالغين معتمدا على عامل النمو لديهم


ولكن مع تقدم التقنيات و العلوم وبالأخص علم المعادن الذي سهل الحصول على خلائط معدنية سمحت بأنتاج أسلاك و أجهزة تقوم بتحريك السن بأقل قوة ممكنة و لا تحدث ضررا له, أصبح من الممكن علاج الكبار و الحصول على نتائج جيدة.





التقويم عند الكبار أكثر بطئا” من الشباب، ويجب أخذ الحذر لأنه لا يمكن تنفيذ كل الحركات التي نريدها وذلك بسبب خطر الآثار الضارة ، مثل فقدان جذور الأسنان ، ومن هنا تأتي أهمية الذهاب الى الأخصائي ذو خبرة الذي سيكون مسؤولا عن تحديد ما يناسب وما هو أفضل علاج لكل حالة. والشرط الوحيد “والأهم” هو أن يكون المريض على استعداد لأستقبال والتعايش مع جهاز ما لا يقل عن ثمانية عشر شهرا. إنه ليس قرارا سهلا ، وهناك كثير من الناس الذين يجدون صعوبة التكيف مع جهاز التقويم. وينبغي أن نعلم أن جهاز تقويم الأسنان لايؤثر على نمط حياتك ” يمكن للمرء الذي يضع جهازالتقويم القيام بنفس الأعمال التي يقوم بها شخص بدون تقويم. فقط مع ضمان مزيد من النظافة والتضحية في عدم تناول بعض الطعام القاسي والصلب الذي يوقع الضرر بالأجهزة ويحركها من مكانها.”





الخطوات التي يقوم بها طبيب الأسنان
1- في الزيارة الأولى ، يقوم أخصائي تقويم الأسنان في إجراء تقييم أولي لحالة الأسنان والفم بشكل عام من خلال أجراء الفحص السريري والشعاعي لدراسة قياسات الرأس (cephalometric x -ray)


2- يقوم بأخذ صور للوجه فضلا عن الأسنان ، والصور الشعاعية البانورامية ونماذج من الجص للفم والأسنان . مع كل هذه السجلات يتمكن من الوصول الى تشخيص نهائي للهيكل العظمي للوجه والأسنان والكشف عن قائمة المشاكل واقتراح خطة العلاج.



علاج التقويم لدى البالغين يأخذ فترة أطول عادة من الأطفال ، والمدة المقدرة له من عامين وحتى ثلاثة في بعض الحالات اعتمادا على شدة المشكلة لأن عظام الكبار لا تنمو مثل الأطفال ، في حالات معينة قد يكون من الضروري الجمع بين تقويم الأسنان وعملية جراحية تقويمية إذا كان هناك عدم تماثل أو خلع في العظام التي لا يمكن تصحيحها مع الأجهزة مع غياب أي نمو في هؤلاء المرضى.




كذلك الأمر في بعض الحالات عند فقدان عدد من الأسنان,


يتم تصحيح الموقف الأول للأسنان مع التقويم ومن ثم ينتقل الى الهدف النهائي المتمثل في التعويض السني عن طريق الزرع و الجسور.




الأجهزة المستخدمة في علاج التقويم لدى الباليغين تميل الى الأخذ بالأعتبار الناحية الجمالية والتي تقدم نظرة متميزة كالأجهزة الشفافة و السيراميك وكذلك الأسلاك المطلية بمادة بيضاء تخفي اللون القاتم للمعدن كما يمكن استخدام Brackets أو حاصرات سريعة لتقصير فترة العلاج.

المواضيع المتشابهه: