إحدى العرائس اللواتي وبدلاً من أن يكون شهر عسلها أيام حب وسعادة برفقة الرجل الذي اختارته زوجاً لها، وجدت نفسها فجأة على مرأى من الجميع تنتقم منه بأشد أنواع العقاب.






هي تدرك أنّه رجلٌ يلفته جمال النساء، وأنه من الذين يديرون رؤوسهم حين يروا أنثى جذابة تمرّ أمامه، ولكن أن يحصل ذلك في أيام عسلهما الأولى هو ما جعلها تشعر بالجنون الحقيقي، وتتصرّف بطريقة مناقضة لشخصيتها الهادئة. خلال تناولهما طعام العشاء في مطعم الفندق، مرّت إمرأة بالغة الجمال من أمامهما، شعرت بزوجها ينظر إليها بطرف عينه، وكأنه لا يريدها أن تلاحظ أنّ هذه المرأة قد لفتت نظره. غضّت الطرف، ولكن حين عرفت أنّ هذه المرأة جلست خلفها، وصار يختلس النظر كلّما سنحت له الفرصة، صار الأمر لا يطاق!


لم تحب أن تطلب منه التوقف عما يفعل، ولكن ما إن وجدته يعاود الكرّة، أحسّت أنّ الكيل قد فاض، وما كان منها إلاّ أن أحضرت كوب العصير الذي يشربه، وأوقعته على شعره ووجهه، وقالت له:" هيّا إذهب إليها"، موجّهة نظرة شزرة إلى تلك المرأة! تركته بمفرده وسط ذهول تام جعله غير قادر على التفوّه بكلمة، وذهبت إلى الغرفة, ما هي إلا دقائق حتى وصل غاضباً، ولكن اعترف بذنبه، وقال إنها مجرّد نظرة لا أكثر، وأنه يطلب السماح منها، واعداً إيّاها أنه لن يفعلها من جديد سامحته، ولكنّها على يقين أنّه سيحتاج إلى أكثر من كوب عصير ليفهم الدرس!

المواضيع المتشابهه: