التطعيم ضدّ فيروس الورم الحليمي البشري أو بابيلوما ليس للبنات وحسب! 506803_womenw.jpg

مع تزايد عدد الإصابات بفيروس بابيلوما في أوساط النساء في العقدين الثالث والرابع من العمر، تبيّن بأنّ التطعيم بجسيمات بروتينية مستضدّة تُشبه البروتينات المغلّفة لغلاف الفيروس قد يؤتي ثماراً جيدة في مرحلة البلوغ.


بكلامٍ آخر:


يُمكن للقاح بابيلوما أن يُساعد المرأة (في ثلاثينياتها وأربعينياتها) في الشفاء سريعاً من التهابات أصابتها جراء الفيروس الحليمي البشري، لاسيما أنّ الجهاز المناعي في هذه المرحلة العمرية غير قادر ربما بمفرده على مقاومة الفيروس. وسيكون اللقاح بمثابة دفعٍ له ضدّ الالتهابات عالية الخطورة.
يُمكن للطبيب النسائي أن يصف لقاح بابيلوما لأي امرأة متزوّجة حتى ولو لم تكن مصابة بالفيروس. فإن كنتِ مهتمة فعلاً بالخضوع للقاح، تحدّثي إلى طبيبك بالموضوع وخذي برأيه واستفسري عن أي تأثيرات جانبية محتملة لخطوتكِ قبل الإقدام عليها.
يُمكن للقاح بابيلوما ألا يكون خياراً مثالياً ولكنه بالتأكيد وسيلة حماية من المضاعفات الخطيرة للفيروس الحليمي البشري وفي طليعتها السرطان، حتى في أوساط النساء المتزوّجات اللواتي يعشنَ حياةً جنسيةً ناشطة.

المواضيع المتشابهه:
هذا الموضوع من : منتديات عالم المرأة - من القسم : استشارات عامة