تعد المحافظة على الأسنان المؤقتة لحين سقوطها الطبيعي أفضل إذ تؤدي هذه الأسنان وظيفة المضغ في وقت يكون فيه الفرد في حاجة ماسة إلى التغذية الجيدة لتوفير العناصر الضرورية لبناء مختلف أجهزة الجسم كما تحافظ على وضع الأسنان في القوس السنية الواحدة وتمنع الأسنان المقابلة من التطاول.
لذلك نرى أن الأسنان المؤقتة تلعب دوراً هاماً في انتظام الأسنان الدائمة ، إذ أن إهمال المعالجة والمحافظة عليها بحجة أنها مؤقتة ومصيرها إلى الزوال يؤدي إلى سرعة تلفها وبالتالي قلعها ، حتى إذا جاء وقت بزوغ السن الدائم فلا يجد مسافة كافية ليتخذ وضعاً صحيحاً فينحرف خارج القوس السنية أو يبقى منطمراً.

ما هي حافظة المسافة ؟
هي عبارة عن جهاز بسيط يركب على السن المجاور لمكان الخلع يتألف من طوق معدني يثبت على السن بمادة لاصقة وتمتد منه استطالات معدنية تشغل مكان السن المفقود لترتكز على السن الثاني المجاور
لماذا وجوب وضع حافظة المسافة ، وما فائدتها ؟
عند خلع أي سن لبني عند الطفل في حالة عدم إمكانية علاجه فان الأسنان المجاورة تزحف وتميل نحو السن المفقود وهذا يؤدي إلى أن السن الدائم لا يجد مكانا له ليظهر فيه مما ينتج عن ذلك إما عدم بزوغه بشكل نهائي أو بزوغه بشكل شاذ متجها نحو الخد أو نحو اللسان ، ولهذا يتطلب وضع حافظة المسافة لمنع زحف الأسنان المجاورة للسن المخلوع وذلك بتثبيت هذه الأسنان في مكانها ، بمعنى أنها تحافظ على نفس المسافة التي كان يشغلها ذلك السن المخلوع ، وبالتالي تسهيل ظهور السن الدائم في نفس المكان المتواجد فيه أصلا .
العوامل التالية هامة في تقرير ضرورة حفظ المسافة بعد الفقد المبكر للأسنان المؤقتة:
العمر السني للمريض.
ثخانة طبقة العظم المغطي.
الزمن الذي مضى على فقد السن.
تتابع بزوغ الأسنان.
تأخر بزوغ الأسنان الدائمة أو التغيير في مسار البزوغ.
الغياب الولادي للأسنان الدائمة.

المواضيع المتشابهه: