شعورك الدائم بالمرض من الشريك؟ اكتشفي الحقيقة الكاملة 505417_womenw.jpg

لعل أكثر ما يعني المرأة هو عند شعورها بالمرض، فتحب الاهتمام والقلق الذي يظهره الشريك لها من خلال العناية التي يقدّمها، سواء مادياً من خلال اصطحابها الى الطبيب ومرافقتها في كل زيارتها الى المستشفى فضلاً عن تدليلها من خلال إرسال باقات الورود اليها وعلب الشوكولا فضلاً عن الهدايا الكثيرة والمتعدّدة.


من دون أن ننسى بالطبع تخصيصه لكل وقته لتمضيته الى جانبها وإعطائها الاولوية المطلقة، حتى لو كان ذلك على حساب عمله وأصدقائه فتشعر بالامان الاضافي والحب وبالتالي الراحة النفسية.


وعلى الرغم من جمالية هذا الموضوع من المهم على المرأة أن تعي عدم استعمال "ورقة المرض" دائماً لاستمالة الحبيب، خصوصاً عند حصول الخلافات، فغالباً ما تلجأ النساء الى إظهار عوارض المرض والتعب النفسي نتيجة الجدال مع الشريك بغية إشعاره بالذنب وضرورة تسوية المشكلة على الفور، خصوصاً أن هذه الطريقة غير صحية على الاطلاق لحل الخلافات بين الشريكين بل هي تؤذي العلاقة على المدى الطويل بدل تصحيحها.


فالرجل ليس بغبي وهو قادر على ملاحظة هذا النمط من الاستمالة وبالتالي عند شعورك فعلاً بالمرض الحقيقي والازمة الصحية، لن يكون قادراً على أن يكون الى جانبك بطريقة صحيحة وكما هو متوجب عليه ظناً منه أنها طريقتك المعتادة لاستمالته.


وبالتالي عند شعورك بأعراض خفيفة من المرض، كالتعب والصداع وآلام البطن، حاولي ترك هذه المعلومات لنفسك بعيداً من مشاركتها مع الشريك، خصوصاً أنه يهوى المرأة القوية والتي تكون سنداً وشريكاً فعلياً له في الحياة والعلاقة العاطفية بعيداً من شعوره بمدى حاجتها الدائمة اليه واتكالها الكلي عليه.


فصحيح أن الرومانسية أمر مهم للعلاقة واستمرارها لكن لها وقتها الخاص الذي يجب أن يكون نابعاً فعلاً من شعور الشريكين بذلك بعيداً من أي محاولة لاستمالة أي طرف للآخر ودفعه الى إظهار مشاعره وحبه عبر إشعاره بالقلق والتوتر.

المواضيع المتشابهه: