هو القرار الذي يتخذه طبيب الأسنان عندما يكون علاج هذه الأسنان غير ممكن، أو أن يكون بقاء السن في الفم سبب لمشاكل متوقعة الحدوث. وتخيف هذه الكلمة الكثير من الناس وبالأخص الأطفال. وقد يعتبر الكثير هذه العملية من أخطر عمليات العلاج في طب الأسنان لما تتركه من تأثير نفسي سلبي وهو الخوف الذي يكون مرتبطا دائما بأمرين أساسيين:
الأول: الخوف من الألم المصاحب للقلع.
الثاني: الحرص الشديد على عدم التفريط بالسن، وبالأخص عندما يكون السن دائم.
بالنسبة للنقطة الأولى، فيمكن التغلب عليها بكل سهولة وكفاءة باستخدام التخدير الموضعي والذي يمكن استخدامه أيضا بنفس الطريقة ونفس الجرعة لأجراء “جراحات” فموية وأما بالنسبة للنقطة الثانية، فإن قلع السن يجب أن يكون آخر الخطوات العلاجية (للأسنان الدائمة أو اللبنية على حد سواء، وليس كما يعتقد البعض عن الأسنان اللبنية بأنه يجب قلعها لأي سبب بل يمكن أن تعالج لأهميتها في المضغ و الكلام لدى الطفل) مع التذكر دائماً أن القلع بحد ذاته يعتبر علاجاً للكثير من الحالات المرضية التي يمكن أن تتفاقم وتزداد سوءاً لو تركت.
ما هي أهم الحالات التي يقرر فيها طبيب الأسنان اللجوء إلى قلع الأسنان؟
الأسنان المؤقتة التي تعيق بزوغ السن الدائم البديل أو التي حان موعد سقوطها و لا تزال ثابتة في الفم.
الأسنان المنطمرة التي من الممكن أن تؤذي الأسنان المجاورة أو التي من الممكن أن تتحول إلى أكياس تؤذي عظم الفك.
الأسنان الزائدة والتي من الممكن أن تعيق بزوغ الأسنان الدائمة أو التي تؤثر على المظهر الجمالي للأسنان.
قلع الأسنان الدائمة لحاجة تقويمية، فعندما يكون حجم الفك صغيراً ولا يستوعب جميع الأسنان يلجأ الطبيب إلى قلع بعض الأسنان.
الأسنان المصابة بالتهاب حول الذروة و لم يزول هذا الالتهاب بعلاج العصب أو التي تحول الالتهاب حول الذروة فيها إلى كيس.
الأسنان التي تحتاج الى علاج عصب و لايمكن إجراء هذا النوع من العلاج.
الأسنان المكسورة بسبب الرضوض أو غيرها وامتداد خط الكسر حتى جذر السن.
الأسنان المتهدمة بشكل كبير بسبب التسوس والغير قابلة للترميم.
أما السبب الأكثر شيوعا عند البالغين فهو امراض اللثة المتقدمة والتي تسبب تقلقل الأسنان.

لماذا يتم أخذ صورة شعاعية للسن المراد قلعه؟
تكشف الصورة الشعاعية الأفات الغير مرئية (آفات حول الذروة، امتداد خط الكسر)، وتعطي للطبيب فكرة عن شكل الجذور وطولها وعددها وهذا يساعد على أن تكون عملية القلع سهلة ومريحة.
ما هي الاحتياطات الواجب اتخاذها قبل قلع الأسنان؟
يجب تناول وجبة خفيفة قبل موعد القلع بفترة كافية
يجب تفريش الأسنان قبل موعد القلع والحضور إلى عيادة الأسنان بفم نظيف
يفضل أن يكون هناك مرافق مع المريض في موعد إجراء القلع

في عيادة الأسنان
يجب إخبار الطبيب قبل كل شيء عن أي مرض عام يعاني منه المريض مثل (أمراض القلب، أمراض الدم، ارتفاع أو إنخفاض الضغط الشرياني، داء السكر، أمراض الكلية، الروماتيزم) وكذلك يجب على المرأة الحامل إخبار الطبيب عن حملها، لأن الإهمال في هذا الجانب قد يؤدي إلى مضاعفات تكون خطرة على حياة المريض يمكن تجنبها باتخاذ بعض الاحتياطات البسيطة.

بعد إجراء القلع
يجب أن يكون يوم القلع يوم راحة للمريض و يفضل أن يكون القلع في الصباح و ليس في المساء.
يجب الاستمرار في الضغط على قطعة الشاش لمدة ساعتين بعد القلع و يجب تبديل قطعة الشاش كل ربع ساعة، وعند تبديلها يجب الانتباه إلى وضعها مكان السن المقلوع تماماً والضغط عليها بالأسنان المقابلة.
يجب عدم الأكل أو الشرب أو مضغ العلك إلا بعد زوال تأثير المخدر وعادة ما يكون ذلك بعد ساعتين من القلع.
يفضل إبقاء مستوى الرأس أعلى من مستوى باقي الجسم خلال اليوم الأول للقلع قدر الامكان، وذلك باستخدام مخدة اضافية عند الاستلقاء، و هذا يفيد في السيطرة على النزف.
لا تحاول المضمضة بعد القلع لأن ذلك سيؤدي الى ازالة العلقة الدموية التي تغلق مكان السن المقلوع وهذا يؤدي الى النزف مجددا والى تأخير الشفاء وكذلك يجب عدم تفحص منطقة السن المقلوع باللسان.
تجنب استخدام الطرف الذي ازيل منه السن في الأكل خلال اليوم الأول للقلع.
تجنب التدخين لأطول فترة ممكنة بعد القلع لأن ذلك يزيد من احتمال حدوث النزف وكذلك احتمال حدوث التهاب العظم مكان السن المقلوع، و كذلك يؤخر شفاء مكان السن المقلوع، ويجب أن لا تقلتلك الفترة عن يوم واحد.
يجب الاهتمام بالصحة الفموية و تفريش الأسنان كافة مع الحذر عند تفريش الأسنان المجاورة للسن المقلوع.
ما هي الأعراض الممكن حدوثها بعد القلع؟
النزف: يجب الانتباه إلى أن وجود وشاح من الدم مع اللعاب بعد القلع أمر عادي ولا يعتبر هذا الأمر نزفاً، أما عند خروج كمية أكبر من الدم بشكل مستمر فلا تحاول العبث مكان السن المقلوع سواء باليد أو باللسان، ولا تحاول المضمضة. ما عليك فعله هو محاولة وضع قطعة من الشاش المبلل وتأكد أنها مكان السن المقلوع مباشرة إضغط عليها بالأسنان المقابلة واستبدلها بأخرى كل ربع ساعة، إذا لم يتوقف النزف بعد مرور ساعتين عليك مراجعة طبيب الأسنان.
الألم: من الشائع حدوث ألم بسيط بعد إجراء القلع، إن استخدام المسكنات البسيطة كالتي:
تستخدم لإزالة الصداع كفيل بتسكين الألم، وإراحة المريض
أما في بعض الحالات التي يهمل بها المريض تعليمات الطبيب بعد القلع فإنه يتعرض للإصابة بالتهاب العظم مكان السن المقلوع، ويترافق هذا الالتهاب مع آلام شديدة يجب عندها مراجعة طبيب الأسنان الذي سوف يقوم بتخدير المريض وتنظيف التجويف الحاصل مكان السن المقلوع، وإغلاقه بمادة دوائية تسهم في تخفيف الألم وسرعة الشفاء، كما يقوم أيضاً بصف مسكنات ألم تتناسب مع حجم الألم الموجود.
هل يجب مراجعة طبيب الأسنان بعد القلع؟
في حالات القلع العادية والتي لا يتلوها أية مشاكل تذكر فلا حاجة لمراجعة ثانية، أما في حالة القلع الجراحي والتي قام فيها الطبيب بإجراء خياط للنسج في منطقة القلع فيجب مراجعة الطبيب لإزالة الغرز، وغالباً ما يكون ذلك بعد أسبوع من القلع.
وتذكر عزيزي المريض … يجب إزالة الألم الناتج عن قلع الأسنان بتطبيق التخدير الموضعي. ويجب أن يعرف المريض أن الإحساس بالألم يزول بالتخدير تماماً، أما الاحساس بالضغط فإنه لا يزول ويجب التفريق بين الأمرين.

المواضيع المتشابهه: