يعد الكركم من أهم الأعشاب الطبية التي استخدمت قديمًا لعلاج العديد من الأمراض، ومع ظهور الطب الحديث أصبحنا لا نهتم به كعلاج فعال، بل يقتصر دره على إضافته للأطعمة.

وأوضح الأطباء بموقع "boldsky"، أن العديد من الدراسات أثبتت أن مادة "الكركمين"، التي يحتوي عليها الكركم يجعله يعادل أهمية العديد من العقاقير الطبية، بل يعمل على الوقاية من أمراض عديدة.

وأضافوا أن الكركم يعادل مفعول العقاقير المضادة للالتهابات مثل "الأسبرين، الإيبوبروفين"، لأنه يحتوي على مادة الكرمين ومواد مضادة للأكسدة التي تساعد في التخلص من الالتهابات، التي قد تؤدي إلى مشاكل في المفاصل والقولون التقرحي.

وأكد الأطباء على أهمية الكركم في علاج الاكتئاب، وذلك بعدما أجريت دراسة على عدد من الأشخاص الذين عانوا من الاكتئاب والهلوسة، فوجدوا أن بعد تناولهم لمادة الكركمين تحسنت حالتهم.

وأشاروا إلى أن مادة الكركمين الموجودة في الكركم، تعمل كمضاد للأورام السرطانية، ومنع تشكيل الأنزيمات المسببة
للسرطان، خاصة لسرطانات" الثدي، القولون، المعدة، الجلد.




المواضيع المتشابهه: