صفحة 10 من 26 الأولىالأولى ... 3456789101112131415161720 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 46 إلى 50 من 129

خيمة الكااايد الرمضانيه (كل شي عن رمضان)

  1. #46
    الصورة الرمزية الكااايد
    الكااايد غير متواجد حالياً انسحاب بكرامه قبل الطرد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    اللهم زد من يحبني جنون بي وامنح من يكرهني نعمة العقل
    المشاركات
    11,788

    افتراضي رد: خيمة الكااايد الرمضانيه (كل شي عن رمضان)


    شكراًعلى المرور الكريم



  2. #47
    الصورة الرمزية الكااايد
    الكااايد غير متواجد حالياً انسحاب بكرامه قبل الطرد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    اللهم زد من يحبني جنون بي وامنح من يكرهني نعمة العقل
    المشاركات
    11,788

    افتراضي رد: خيمة الكااايد الرمضانيه (كل شي عن رمضان)


    مدفع رمضان

    يشير التاريخ إلى أن المسلمين – فى شهر رمضان - كانوا أيام الرسول يأكلون ويشربون من الغروب حتى

    وقت النوم ، وعندما بدأ استخدام الآذان اشتهر بلال وابن أم مكتوم بآدائه . وقد حاول المسلمون على مدى

    التاريخ – ومع زيادة الرقعة المكانية وانتشار الإسلام – أن يبتكروا الوسائل المختلفة إلى جانب الآذان للإشارة

    إلى موعد الإفطار ، إلى أن ظهر مدفع الإفطار إلى الوجود

    شكل المدفع

    ُيتميز المدفع بلونه الأسود الذى يتم تجديد طلائه بين الحين والآخر ، ويشير أرشيف متحف الشرطة إلى أن


    هذا المدفع الموجود الآن بقلعة صلاح الدين صُنع فى انجلترا عام 1871 ، وهو من نوع "الكروب" وهذا الاسم

    يعود إلى المصنع الذى أنتجه ، والذى يرتبط بعدة مصانع شهيرة بانجلترا يُطلق عليها "مصانع كروب

    الإنجليزية" . والمدفع عبارة عن ماسورة من الصلب ترتكز على قاعدة حديدية يتوسطها عجلة لتحريك


    ماسورة المدفع ، وترتكز من ناحية على الأرض ومن ناحية أخرى على محور حديدى يتوسط عجلتين كبيرتين

    من الخشب تساعدان على تحرك المدفع من مكان لآخر إذا لزم الأمر

    تشغيل المدفع

    المدفع فى مكانه هذا يرتفع عن سطح الأرض 170 متراً ، وينطلق صوته متردداً فى الأفق إلى حوالى 10

    كيلومترات بحيث يسمعه أكبر قدر من سكان القاهرة . وعلى الرغم من تصنيف المدفع ضمن المدافع الحربية

    المعروفة فى القرن التاسع عشر ، فإن الطلقات الصادرة منه ليست كتلك التى تُستخدم فى الحروب ، إذ

    يوضع به كتلة من البارود لتعطى صوتاً مرتفعاً فقط ، ومن ثم فالمدفع لا يحدث أضراراً ناتجة عن إطلاقه . وتتم

    عملية الإطلاق بشد الحبل على كتل البارود لينطلق الصوت ، ويوضع – قبل شد الحبل – بعض الحجارة أمام

    وخلف عجلات المدفع لتثبيته حتى لا ينزلق لحظة الانطلاق . وإلى جوار مدفع الحاجة فاطمة كان يوجد مدفع

    آخر لتبادل إطلاق القذائف ، ولتفادى أى عطل قد يحدث لأحدهما ، ومنذ عدة سنوات قررت الحكومة نقل

    أحد المدفعين إلى هضبة المقطم ليقوم بالدور نفسه فى الإعلان عن الإفطار فأصبح لدينا أكثر من مدفع

    للتنبيه والشخص المكلف بإطلاق مدفع الإفطار يُختار من قبل وزارة الداخلية برتبة "صول" ، وتقوم الإذاعة

    المصرية طوال شهر رمضان بإذاعة صوت المدفع يسبقه الصوت الشهير " مدفع الإفطار .. اضرب" وهذا الصول

    ينتقل بجميع لوازمه واحتياجاته للمبيت بجوار المدفع وتجهيزه عند الإفطار والإمساك ، وعادة ما يصاحبه زميل

    له للمساعدة وتبادل المهمة . ويُشترط فى الشخص القائم بإطلاق المدفع أن يكون متديناً ورعاً فضلاً عن

    انضباطه العسكرى . وإطلاق المدفع يكون عادة متزامناً مع موعد أذان المغرب ، وأحياناً ما ينطلق قبله


    بلحظات ، ويُشير بعض كبار السن بالقاهرة الفاطمية أن المدفع كان بالنسبة لهم هو المؤشر الوحيد بالتصريح

    بالإفطار ، قبل أن تظهر الإذاعة ومكبرات الصوت التى تخبرنا بموعد الآذان ، وباستثناء أولئك الذين يسكنون


    على مقربة من المسجد ، فإن معظم السكان كانوا يتوسلون بالمدفع ليفطروا ، ومن لم يصل إليه صوت

    المدفع كان يستخدم الساعة كمؤشر لذلك ، ومع دخول الإذاعة والتليفزيون وأجهزة الاتصال الحديثة ، لم

    يفقد مدفع الإفطار رونقه وجلاله بل ظل صوته باعثاً على الثقة والطمأنينة بأن موعد الإفطار قد حان . ويُشير

    البعض إلى أن نظام الإعلان بالمدفع قد عمم فى معظم المحافظات ، حيث يوضع المدفع عند المحافظة ،

    ورغم ذلك فإن مدفع الحاجة فاطمة لا يزال هو الأب الروحى لجميع المدافع . وعند موعد الأذان فإن الأطفال

    فى كل مكان يحاولون محاكاة مدفع الإفطار ، بإعداد بعض المفرقعات البسيطة – البمب – لإطلاقها لحظة

    سماع صوت المدفع فى الإذاعة ، ومن ثم فإن كل بيت مصرى قد تأثر بهذه الظاهرة التى أصبحت واحدة من

    الملامح الرمضانية

    فانوس رمضان

    استخدم الفانوس فى صدر الإسلام فى الإضاءة ليلاً للذهاب إلى المساجد وزيارة الأصدقاء والأقارب وقد

    عرف المصريون فانوس رمضان فى الخامس من شهر رمضان عام 358 هـ وقد وافق هذا اليوم دخول المعز

    لدين الله الفاطمى القاهرة ليلاً فاستقبله أهلها بالمشاعل والفوانيس وهتافات الترحيب وقد تحول الفانوس

    من وظيفته الأصلية فى الإضاءة ليلاً إلى وظيفة أخرى ترفيهية إبان الدولة الفاطمية حيث راح الأطفال يطوفون

    الشوارع والأزقة حاملين الفوانيس ويطالبون بالهدايا من أنواع الحلوى التى ابتدعها الفاطميون ، كما صاحب

    هؤلاء الأطفال – بفوانيسهم – المسحراتى ليلاً لتسحير الناس ، حتى أصبح الفانوس مرتبطاً بشهر رمضان

    وألعاب الأطفال وأغانيهم الشهيرة فى هذا الشهر ومنها وحوي وحوي



    صناعة الفانوس

    وقد بدأت صناعة الفوانيس منذ العصر الفاطمى تتخذ مساراً حرفياً وإبداعياً فى الوقت ذاته ، فظهرت طائفة

    من الحرفيين فى صناعة الفوانيس بأشكالها المتعددة وتزيينها وزخرفتها ، ولم يتشكل الفانوس فى صورته

    الحالية إلا فى نهاية القرن التاسع عشر وأصبح يُستخدم – إلى جانب لعب الأطفال – فى تزيين وإضاءة

    الشوارع ليلاً – كما كانت وظيفته الأصلية – خلال شهر رمضان رغم وجود وسائل الإضاءة الحديثة وارتبطت

    صناعة الفانوس فى القاهرة الفاطمية بأحياء الدرب الأحمر وبركة الفيل التى اشتهر بها ورشة الحاج محمد

    بلاغة ، وشارع السد بالسيدة زينب حيث اشتهر من الحرفيين أولاد أم إبراهيم ويسمى الحرفى فى صناعة

    الفوانيس بـ"السمكرى البلدى" ، ويبدأ الحرفيون فى العمل بعد انتهاء عيد الفطر مباشرة حيث يكون العمل

    تحضيرياً فقط ويصل إلى ذروته قبل حلول شهر رمضان ببضعة اشهر


    المسحراتى

    يُعرف المسحراتى بأنه الرجل الذى يقوم بعملية التسحير ، والسحور أو عملية

    التسحير هى دعوة الناس لترك النوم لتناول الطعام فى ليالى شهر رمضان . ويستخدم المسحراتى فى

    ذلك طبلة تعرف بـ "البازة" ، إذ يُمسكها بيده اليسرى ، وبيده اليمنى سيراً من الجلد ، أو خشبة يُطبل بها

    فى رمضان وقت السحور . والبازة عبارة عن طبلة من جنس النقارات ذات وجه واحد من الجلد مثبت

    بمسامير ، وظهرها من النحاس أجوف وبه مكان يمكن أن تعلق منه. وقد يسمونها طبلة المسحر ، والكبير

    من هذا الصنف يسمونها طبلة جمال


    فنون المسحراتى فى إيقاظ الناس

    وتشير المصادر التاريخية إلى احتفاء الوجدان الشعبى المصرى بالمسحراتى وفنونه ، إذ يذكر إدوارد لين عن

    وظيفة المسحر فى القاهرة إبان النصف الأول من القرن التاسع عشر العديد من العناصر الإبداعية ، حيث

    كان لكل خط ، أو قسم صغير فى القاهرة مسحر . ويبدأ المسحر جولاته بعد الغروب بساعتين تقريباً (أى


    بعيد أداء صلاة العشاء) ممسكاً بشماله البازة ، وبيمينه عصا صغيرة أو سيراً يضرب به ، ويقف أمام منزل كل

    مسلم غير فقير ، وفى كل مرة يضرب المسحر طبله ثلاث مرات ، ثم ينشد قائلاً : "عز من يقول لا إله إلا

    الله" . ثم يضرب بالطريقة نفسها ويضيف قائلاً : "محمد الهادى رسول الله" ، ثم يعود إلى ضرب طبله ويواصل

    كلامه : "وأسعد لياليك ، يا فلان (مسمياً صاحب المنزل)". إذ أنه يستفهم من قبل عن أسماء سكان كل

    منزل ، فيحيى كلا منهم ، ما عدا النساء ، بالطريقة نفسها فيسمى أخوة سيد المنزل وأولاده وبناته الأكبر ،

    قائلاً فى الحالة الأخيرة ، "أسعد الليالى إلى ست العرايس فلانة" ، ويضرب طبله بعد كل تحية . وبعد أن

    يحيى الرجل (أو الرجال) يقول : "ليقبل الله منهم صلواته وصيامه وطيباته" ويختم بقوله : الله يحفظك ، يا

    كريم ، كل عام " . وهو ينشد ، أمام منازل العظماء (كما فى أحوال أخرى أحياناً) ، بعد أن يقول : (عز من

    يقول : لا إله إلا الله ، محمد الهادى رسول الله) أغنية طويلة فى سجع غير موزون ، يبدأ فيها باستغفار الله ،

    ويصلى على الرسول ، ثم يأخذ فى رواية قصة المعراج وغيرها من قصص المعجزات المماثلة ، ضارباً طبله

    بعد كل قافية . ولا يقف المسحر على منازل الحزانى المصاحبون للمسحر

    ولم يكن دور المسحراتى - فى الماضى - يقل عن دور المطربين شأناً ، فلم يكن يقدم على هذا العمل إلا

    من كان له صوت جميل وأداء رتيب . وكان المسحر ، ومازال ، صاحب فن خالص لا يقوى له ولا يدخل فيه إلا

    من له صوت حسن . وكان يصاحب المسحرغلام يحمل قنديلين فى إطار من الجريد ، وكثيراً ما كان يُصاحبه

    عازف أو زامر أو طبال ، وكانت وظيفة المسحر الأداء الغنائى فقط يعاونه فى ذلك فئة العازفين والزمارين

    والطبالين ، وقليلاً ما كان المسحر يقوم بالمهمتين معاً الغناء والعزف


    المسحراتى وفن الإنشاد

    وعلى الرغم من تدهور عملية التسحير من الناحية الفنية ، إلا أن المعروف عن المسحر أو المسحراتى أنه

    منشد مُجد توارث تقاليد الإنشاد ، وحفظ نصوص أغانيه عمن سلف ، ويتضمن إنشاد المسحراتى مقاطع

    غنائية متبقية من القصص الغنائى القديم مثل "القط والفأر" ومثل "مأمونة" وغيرهما . كما يتضمن إنشاد

    المسحراتى منظومات التوحيش التى يؤديها فى الأيام العشرة الأخير من الشهر ، وإنشاد المسحراتى

    (وخاصة مقاطعه القصيرة المنظومة التى مايزال يستخدمها لإيقاظ الناس) متميز فى طريقة الأداء التى

    ارتبطت فى الوقت نفسه بالتوقيع على طبل البازة بإيقاع متميز أيضاً يعرفه الناس ويستيقظون عليه . وقد

    كان للإنشاد الدينى القدر الوافر فى شهر رمضان ، حيث كان يؤدى فى مسيرة جماعات الطرق الصوفية

    وجماعات من أرباب الحرف المختلفة وذلك أثناء موكب الرؤية وينشدون مقاطع قصيرة تبدأ بـ " لا إله إلا الله

    محمد رسول الله " على دقات الطبول والصاجات . وكان يتخلل إنشاد المسحر أغان طويلة فى المديح النبوى

    ، وأخيراً إنشاد التسابيح والابتهالات فى المنارات وقت السحر فى شهر رمضان ، كما كان ينشد ما يُعرف

    بالتذكير وهو نوع من الأشعار العامية ينشدها المؤذنون فى المنارات لتذكرة الناس بوقت سحورهم ، ومنها


    التذكير الأول والتذكير الثانى والثالث ، ويأتى كل تذكير فى المعانى المناسبة لكل توقيت


    أجرة المسحراتى

    وقد ارتبطت أجرة المسحراتى ببعض التغيرات على مر العقود ففى منتصف ق19 كانت الأجرة مرتبطة بالطبقة

    التى ينتمى إليها المتسحر ، فمنزل الشخص متوسط الطبقة على سبيل المثال عادة ما يعطى المسحر

    قرشين أو ثلاثة قروش أو أربعة فى العيد الصغير . ويعطيه البعض الآخر مبلغاً زهيداً كل ليلة . وكثيراً ما يعمد

    نساء الطبقة المتوسطة إلى وضع نقد صغير (خمسة فضة ، أو من خمسة فضة إلى قرش ، أو أكثر) فى

    ورقة ، ويقذفن بها من النافذة إلى المسحر ، بعد أن يشعلن الورقة ليرى المسحر مكان سقوطها . فيقرأ

    الفاتحة بناء على طلبهن أحياناً ، أو من تلقاء نفسه ، ويروى لهن قصة قصيرة ، فى سجع غير موزون ،

    ليسليهن ، مثل قصة "الضرتين" ، وهى مشاجرة امرأتين متزوجتين رجلاً واحداً . وقد كان المسحراتى لا

    يتوقف عادة عند منازل الأسر الفقيرة


    وفى الريف المصرى إبان القرن الماضى لم يكن للمسحراتى أجر معلوم أو ثابت ، غير أنه يأخذ ما يجود به

    الناس فى صباح يوم العيد ، وعادة ما كان الأجر يؤخذ بالحبوب ، فيأخذ قدحاً أو نصف كيلة من الحبوب سواء

    ذرة أو قمح ، ولم يكن أجراً بالمعنى المفهوم ، ولكنه هبة كل يجود بها حسب قدرته .


    ورغم اختفاء الكثير من الفنون المرتبطة بالمسحراتى سواء فى القرية أو المدينة ، إلا أن وظيفته الأساسية لا

    زالت حتى الآن ، وهى الإمساك بالطبل أو الصفيحة ، والدق عليها بالعصا والنداء على كل باسمه داعياً إياه

    للاستيقاظ . ولا يزال المسحراتى يحتفظ بزيه التقليدى أثناء التسحير وهو الجلباب ، وقد يستخدم الدف بديلاً

    عن البازة



  3. #48
    الصورة الرمزية طبعي خجوله
    طبعي خجوله غير متواجد حالياً وحدها السماء تعرف مدى حلمي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,446

    افتراضي رد: خيمة الكااايد الرمضانيه (كل شي عن رمضان)

    الله يعطيك الف عافيه ويجعله في ميزان حسناتك يارب


    موضوع رائع ومتعوب عليه جزاك الله الف خير يارب


    والله يبلغنا واياكم رمضان يارب

    اشكرك على هذا الموضوع

    تحياتي خجوله


  4. #49
    الصورة الرمزية الكااايد
    الكااايد غير متواجد حالياً انسحاب بكرامه قبل الطرد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    اللهم زد من يحبني جنون بي وامنح من يكرهني نعمة العقل
    المشاركات
    11,788

    افتراضي رد: خيمة الكااايد الرمضانيه (كل شي عن رمضان)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طبعي خجوله مشاهدة المشاركة
    الله يعطيك الف عافيه ويجعله في ميزان حسناتك يارب


    موضوع رائع ومتعوب عليه جزاك الله الف خير يارب


    والله يبلغنا واياكم رمضان يارب

    اشكرك على هذا الموضوع

    تحياتي خجوله
    شكراً لك اختي على هذا الاطراء الجميل
    جزاك الله خير
    وكل عام وانتم بخير


  5. #50
    الصورة الرمزية صدى حورية
    صدى حورية غير متواجد حالياً عضو ماسي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    ((*الليل عالمي وذكرياتي وينقصه جالكسي*))
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: خيمة الكااايد الرمضانيه (كل شي عن رمضان)

    [b][color=red]مشكوووووووووووورb]


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
تم تأسيس عالم المرأة لخدمة المرأة العربية في شتى المجلات و توفير فرص العمل
إنضم لنا
برمجة و إستظافة إبداع للتكنولوجيا الرقمية - كلام جميل

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.